شخصية العدد

 

إحسان عباس



إحسان عباس
فقدت الساحة الأدبية العربية الناقد والمؤرخ والباحث الفلسطيني العلامة إحسان عباس، وقد شيعت في العاصمة الأردنية عمان  جنازة فقيد الأدب العربي الذي رحل عن عمر يناهز الثالثة والثمانين بعد معاناة مع المرض استمرت ستة أشهر دخل بسببها في غيبوبة لأيام قبل وفاته.
المولد والنشأة
ولد إحسان عباس في قرية عين غزال (حيفا) سنة 1920 وأنهى فيها المرحلة الابتدائية ثم حصل على الإعدادية في صفد، ونال منحة إلى الكلية العربية في القدس. ثم عمل في التدريس سنوات بعدها التحق بجامعة القاهرة عام 1948 حيث نال الليسانس في الأدب العربي فالماجستير ثم الدكتوراه.
ولم يعد إحسان إلى فلسطين بسبب نكبة 1948 وقيام دولة إسرائيل خاصة أن الاحتلال أزال قريته عن بكرة أبيها، فتشردت عائلته بين الأردن والعراق ولبنان والمهاجر.
درّس إحسان عباس الأدب والتاريخ والحضارة في جامعات عدة منها جامعة الخرطوم والجامعة الأميركية في بيروت والجامعة الأردنية. وحاز أوسمة وجوائز عدة منها جائزة سلطان العويس للدراسات النقدية. كما منحه مجلس الخبراء لمؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي جائزة العلماء المتميزين في خدمة التراث العربي والإسلامي.
وكان عباس عالما موسوعيا واسع الاطلاع بارعا في الأدب والفلسفة والتاريخ تتلمذت عليه أجيال وأجيال من الأدباء والنقاد وذكره أعلام الأدب العربي مثل العقاد وطه حسين ومحمود شاكر باعتباره طليعة الجيل اللاحق لجيلهم.
وقد وصف بأنه شيخ النقاد وسادن التراث وسماه مستشرقون قمر الزمان ووصفه البعض بأنه أهم متخصص في تاريخ الأندلس وآدابها، وقد أنجز على مدار عمره عددا من الكتب التي تؤرخ للأندلس منها "تاريخ الأدب الأندلسي" في جزءين، وحقق أهم المصادر التراثية.
وقد جمع عباس بين الذائقة الأدبية والدقة العلمية في الأسلوب، ومن حيث الأداة الثقافية كان يجيد اللغة الإنجليزية، وفي الموضوع جمع بين التراث والمعاصرة، وكانت دراسته عن ديوان البياتي "أباريق مهشمة" (1955) من أولى الدراسات التي تصدّت للشعر الحديث والحر ثم توالت كتاباته في هذا المضمار فكتب عن بدر شاكر السياب وشعراء آخرين وتناول الحركة السوريالية وسواها، ومع ذلك فقد كان ضليعا في أدب أبي حيان التوحيدي الذي وصف بأنه صديقه وابن حزم وابن خلكان وفي شعر الشريف الرضيّ ولبيد بن ربيعة وكثيّر عزة والقاضي الفاضل وسواهم ممن لا يحصون.
نتاجه
كما كان فقيد الأدب غزير الإنتاج تأليفا وتحقيقا وترجمة من لغة إلى لغة فألف ما يزيد على 25 مؤلفا بين النقد الأدبي والسيرة والتاريخ، وحقق ما يقارب 52 كتابا من أمهات كتب التراث، وله 12 ترجمة من عيون الأدب والنقد والتاريخ.
مؤلفاته:
1-الحسن البصري- دراسة- القاهرة 1952.
2-عبد الوهاب البياتي والشعر العراقي الحديث -دراسة- بيروت 1955.
3-فن الشعر - بيروت 1953.
4-فن السيرة -بيروت 1956.
5-أبو حيان التوحيدي -دراسة- بيروت 1956.
6-الشعر العربي في المهجر الأمريكي -دراسة مع محمد يوسف نجم -
بيروت 1957.
7-الشريف الرضي -دراسة- بيروت 1959.
8-العرب في صقيلة- دراسة- القاهرة 1959.
9-تاريخ الأدب الأندلسي- عصر سيادة قرطبة- دراسة- بيروت 1960.
10-تاريخ ليبيا- دراسة- ليبيا 1967.
11-بدر شاكر السياب، دراسة في حياته وشعره- دراسة- بيروت 1969.
12-تاريخ النقد الأدبي عند العرب -دراسة- بيروت 1971.
13-دراسات في الأدب الأندلسي -دراسة بالاشتراك مع وداد القاضي وألبير مطلق -ليبيا/ تونس 1976.
14-ملامح يونانية في الأدب العربي -دراسة- بيروت 1977.
15-اتجاهات الشعر العربي المعاصر -دراسة- الكويت 1978.
16-من الذي سرق النار؟ -دراسة- بيروت 1980 "جمع وتحرير وتقديم وداد القاضي".
17-من التراث العربي -دراسة 1988. له في مجال التحقيق:
18-فريدة القصر للعماد الأصفهاني -قسم مصر بالاشتراك مع أحمد أمين وشوقي ضيف -القاهرة- جزآن 1951-1952.
19-رسالة في التعزية للمعري -القاهرة 1950.
20-رسائل ابن حزم الأندلسي -القاهرة 1955.
21-فصل المقال في شرح كتاب الأمثال للبكري -بالاشتراك مع د. عبد المجيد عابدين -الخرطوم 1958.
22-جوامع السيرة لابن حزم -بالاشتراك مع د. ناصر الدين الأسد- القاهرة 1958.
23-التقريب لحد المنطق والمدخل إليه لابن حزم -بيروت 1959.
24-ديوان ابن حمد يس الصقلي -بيروت 1960.
25-الرد على ابن النفريلة اليهودي ورسائل أخرى لابن حزم -1960.
26-ديوان الرصافي البلنسي -بيروت 1961.
27-ديوان القتال الكلايي- بيروت 1961.
28-ديوان لبيد بن ربيعة العامري- الكويت 1962.
29-أخبار وتراجم أندلسية مستخرجة من معجم السفر للسلفي -بيروت 1963.
30-ديوان الأعمى التطيلي -بيروت 1963.
31-شعر الخوارج -بيروت 1963.
23-الكتيبة الكامنة في أعلام المئة الثانية لابن الخطيب - بيروت 1963.
33-الذيل والتكملة على كتاب الموصول والصلة لابن عبد الملك المراكشي -بيروت 1964.
34-الذيل والتكملة -ج5- بيروت 1965.
35-الذيل والتكملة -ج6- بيروت 1973.
36-نضج الطيب من غصن الأندلس الرطيب -لابن المقري -8أجزاء- بيروت 1968.
37-طبقات الفقهاء لأبي اسحاق الشيرازي- بيروت 1970.
38-ديوان الصنوبري -بيروت 1970.
39-ديوان كثير عزّة -بيروت 1971.
40-وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان لابن خلكان -8مجلدات- بيروت 1968-1972.
41-عهد أردشير بن بابك -1967.
42-عبد الحميد بن يحيى الكاتب وما تبقى من رسائله ورسائل سالم أبي العلاء.
43-التشبيهات من أشعار أهل الأندلس لابن الكتاني -1966.
44-أمثال العرب للمفضل الضبي -1980.
45-الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة لابن بسام -8مجلدات -بيروت 74-1979.
46-رسائل أبي العلاء المعري -بيروت /القاهرة 1982.
47-الوافي بالوفيات للصلاح الصفدي -ج7- ليسبادن 1970.
48-كتاب الخراج لأبي يوسف -بيروت 1985.
49-التذكرة الحمدونية لابن حمدون -بيروت 1983.
50-ليبيا في كتب التاريخ -بالاشتراك مع د.محمد يوسف نجم -بنغازي 1968.
51-ليبيا في كتب الجغرافيا والرحلات - بالاشتراك مع د. محمد يوسف نجم -بنغازي 1968.
52-فوات الوفيات لابن شاكر الكتبي -5أجزاء- بيروت 73-1977.
53-الروض المعطار في خبر الأقطار لابن عبد المنعم الحميري- بيروت 1975.
54-أنساب الأشراف للبلاذري -القسم الرابع -ج1- بيروت 1979.
55-سرور النفس بمدارك الحواس الخمس للتيفاشي - بيروت 1980.
56-مرآة الزمان للسبط بن الجوزي -بيروت 1985. وله في مجال الترجمة:
57-فن الشعر لأرسطو -القاهرة 1950
58-النقد الأدبي ومدارسه الحديثة لستانلي هايمن -بالاشتراك مع د. محمد يوسف نجم -بيروت 1958- 1960 (جزآن).
59-دراسات في الأدب العربي لفون جرونباوم بالاشتراك مع كمال اليازجي وأنيس فريحة ومحمد يوسف نجم - بيروت 1959.
60-أرنست همنغواي لكارلوس بيكر -بيروت 1959.
61-فلسفة الحضارة أو المقال في الإنسان لأرنست كاسيرر -بيروت 1961.
62-يقظة العرب لجورج أنطونيوس -بالاشتراك مع د.ناصر الدين الأسد- بيروت 1962.
63-دراسات في حضارة الإسلام للسير هاملتون جب -بالاشتراك مع د. محمد يوسف نجم ود. محمد زايد- بيروت 1964.
64-مويي ديك -لهيرمان ملفيل -بيروت 1956.
65-ت.س. اليوت لمائين -بيروت 1965 وله في مجال الكتب المحررة:
66-الأعمال الشعرية لكمال ناصر -بيروت 1974.
67-ديوان ابراهيم طوقان -بيروت 1975.
68- شذرات من كتب مفقودة- بيروت 1988.




 

اطبع الموضوع  
Home