شخصية العدد

 

رائد صلاح



ولد الشيخ رائد صلاح عام 1958م في مدينة أم الفحم وتعلم المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس مدينة أم الفحم ثم أكمل تعليمه الجامعي في كلية الشريعة بمدينة الخليل . يقرض الشعر منذ أكثر من عشرين عاما , ويتمتع بحس فني مرهف , حيث يمارس هواية الرسم , وهو منحدر من عائلة أنجبت العديد من الرسامين ذوي الأسماء العالية .

بعد تخرجه من كلية الشريعة أُدخل السجن بتهمة الارتباط مع منظمة محظورة وهي ( أسرة الجهاد ) وكان ذلك عام 1981 ، ثم بعد الخروج من السجن فُرضت عليه الإقامة الجبرية لفترة طويلة ، حيث كان خلالها ممنوعا من مغادرة المدينة طوال الوقت وممنوعا من مغادرة بيته خلال الليل ، ثم كان ملزما بإثبات وجوده مرة أو مرتين كل يوم في مركز شرطة ( وادي - عارة ) .
حاول ألإلتحاق بسلك التعليم كمعلم في مدارس أم الفحم إلا أن وزارة المعارف رفضت طلبه فعمل في المهن الحرة واقام اسرته في عام 1985
انتقل عام 1986للعمل كأحد محرري مجلة ( الصراط ) الشهرية الإسلامية حتى نهاية عام 1988 تفرغ في مطلع عام 1989 لخوض انتخابات رئاسة بلدية أم الفحم ، عن الحركة الإسلامية ، ونجح في تلك الانتخابات بنسبة تزيد على 70% ، وأصبح رئيسا للبلدية وهو ابن 31 عاما , ثم خاض الانتخابات للمرة الثانية عام 1993ونجح بنسبة تزيد على 70% ، ثم خاض الانتخابات للمرة الثالثة عام 1998 ونجح بنسبة تزيد على 70% ايضا. وشغل الشيخ صلاح منصب نائب رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ونائب رئيس لجنة المتابعة العليا للمواطنين العرب منذ انتخابه لرئاسة بلدية أم الفحم حتى استقالته .

في عام 1996 أنتخب رئيسا للحركة الاسلامية وأعيد أنتخابه عام 2001 , وخلال هذه السنوات أيضا تقلد مهمة رئيس بلدية ام الفحم ، وكذلك تقلد مهمة رئيس مؤسسة الأقصى لاعمار المقدسات الإسلامية حتى عام 2002 ورئيس مؤسسة الإغاثة الإنسانية .
الشيخ صلاح يقدم استقالته من بلدية ام الفحم في قمة العطاء ويتفرغ لرفع شأن قضية الاقصى
في العام 2001 قدّم الشيخ استقالته من رئاسة بلدية أم الفحم في خطوة فاجأت الوسط العربي وهو في أوج عطائه خاصة أنه كان أول رئيس بلدية يقدم على مثل هذه الخطوة في الوقت الذي أشارت جميع الاستطلاعات أنه يستطيع أن يفوز بمنصبه لدورات قادمة , وذلك لتفرغه الكامل للدعوة الى الله سبحانه وتعالى , وخدمة مشروع إعمار وإحياء المسجد الاقصى المبارك . ومن هنا بات يلقب باسم " شيخ الاقصى " حيث جعل الاقصى همّه الاول , وعلى رأس سلم أولوياته , وكان من المبادرين الرئيسيين لإعمار التسوية الشرقية " المصلى المرواني " والأقصى القديم وكثير من مشاريع الإعمار في المسجد الاقصى من خلال دوره كرئيس لمؤسسة الاقصى وبالتعاون مع هيئة الاوقاف ولجنة الإعمار في القدس .

شكلت احداث الكشف عن النفق تحت المسجد الاقصى المبارك والتي كان الشيخ صلاح اول من كشف النقاب عنها نقطة محورية في حياته عززت لديه المخاوف من المساس بالمسجد المبارك وضرورة تكثيف الجهود لحمايته وهو ما دفع الشيخ صلاح الى اطلاق عدد من المشاريع لاحياء قضية الاقصى والدفاع عنه، ويقول الشيخ صلاح بهذا الصدد:"أيقنت أنه لا بد أن أبذل كل ما أملك من اجل إعمار وإحياء المسجد الاقصى المبارك ودفع كل خطر قد يتهدده ، ومما زاد عندي هذا الإصرار دخولي لأول مرة إلى المصلى المرواني وهو أحد أبنية المسجد الأقصى المبارك عام 1996م فوجدته يومها أنه كان مجمعا للأوساخ وملتقى لطيور الحمام التي كانت قد عششت فيه وتركت على أرضيته طبقة من أوساخها ، على ضوء ذلك شمرنا عن سواعد العمل وبدأنا بمشروع إعمار المصلى المرواني ثم إعمار الأقصى القديم ثم مواصلة سلسلة الاعمار التي بدأت ولا تزال متواصلة حتى الآن بفضل الله تعالى ، وعلى ضوء ذلك أقمنا مهرجان ( الأقصى في خطر ) الأول عام 1996م ثم واصلنا اقامة هذا المهرجان كل عام وعلى ضوء ذلك أقمنا مشروع ( صندوق طفل الأقصى ) ومؤسسة ( مسلمات من أجل الأقصى ) وهي مؤسسات جادة وناشطة بفضل الله تعالى "

قاد الشيخ رائد صلاح أحداث الروحة عام 1998 التي اجتاحت خلالها قوات الشرطة الاسرائيلية مدينة أم الفحم وأصابت بنيرانها وبالغاز المدمع قرابة 600 مواطن فحماوي , ونجح مع لجنة الروحة الشعبية أن يحرروا غالبية أراضي الروحة التي انطلقت على إثر النية بمصادرتها الأحداث المذكورة .

في عام 2000 تعرض الشيخ رائد صلاح لمحاولة إغتيال في الايام الأولى من انتفاضة الاقصى وأصيب بعيار ناري في رأسه من قبل القوات الاسرائيلية .
وجهت له لجنة أور المشكلة في أعقاب استشهاد 13 مواطنا عربيا خلال هبة الاقصى إنذارا واعتبرته أحد المسببين للهبة ورأت الجماهير العربية بذلك محاولة لإزاحة التهمة عن المجرم وإلصاقها بالضحية .

الاعلان عن مشروع المجتمع العصامي
أعلن مشروع المجتمع العصامي عام 1998 الذي يهدف الى بناء الذات لفلسطيني الداخل .خلال هذه السنوات اشتدت الحملة الرسمية وغير الرسمية على الشيخ رائد صلاح من قبل أذرع المؤسسة الإسرائيلية والإعلام العبري وراحوا يرجمونه بالإرهاب وتهديد أمن الدولة , وبسبب ذلك تعرض للتحقيق البوليسي ومنع من السفر خارج البلاد ومنع من دخول المدارس الثانوية ثم الجامعات لإلقاء محاضرات. زادت قناعة الشيخ صلاح بضرورة تعزيز مشروع المجتمع العصامي بعد احداث اكتوبر ومقاطعة مؤسسات وشركات حكومية كثيرة للوسط العربي حيث قال الشيخ صلاح :" الأمر عرض المجتمع العربي إلى الحرج الشديد ، لدرجة أن الأمهات لم يعدن يجدن الحليب لإرضاع أطفالهن ، ولدرجة أن الجرحى بدأوا يجدون حرجا شديدا في الوصول إلى مراكز العلاج وتلقي الخدمات الطبية ، ولدرجة أن الآلاف من أهلنا قد وجدوا انفسهم مطرودين من أماكن عملهم ، وبات الجميع منا يشعر بالخطر يتهدده كلما دخل مضطرا إلى أية مدينة يهودية !! كل ذلك دفعنا في الحركة الاسلامية أن نعلن عن مشروع " المجتمع العصامي " وهو مشروع نهدف من خلاله إلى بناء كل المؤسسات الأهلية من أجل توفير كل الخدمات الشاملة لكل أهلنا في كافة المجالات سواء كانت صحية أو غذائية أو تعليمية أو اقتصادية ثم العمل على استثمار ما لدينا من أرض ومال وقدرات علمية لإنجاز هذا المشروع على أكمل وجه ، مع الإصرار في نفس الوقت على ضرورة التواصل مع أمتنا الاسلامية وعالمنا العربي وشعبنا الفلسطيني وحاضرنا الانساني " وراى كثير من المحللين ان المشروع هو الذي قد يكون دفع المؤسسة الاسرائيلية الى اعتقال قادة الحركة الاسلامية .

اكثر من الف شرطي يحولون ام الفحم الى ثكنة عسكرية ويعتقلون الشيخ رائد صلاح من جانب سرير والده الذي صارع نزعات الموت الاخيرة
ظلت حملة التحريض تشتد عليه حتى تاريخ 13/5/2003 حيث تعرض للاعتقال ليلا وكان في تلك الليلة يجلس قرب سرير والده المريض في المستشفى وقد اشرف على حملة الاعتقالات التي شارك فيها ما يزيد عن الف شرطي من الوحدات الخاصة رئيس الشاباك ووزير الامن الداخلي وكبار رجالات الدولة حيث داهمت الشرطة تحت جنح الظلام مدينة ام الفحم واعتقلت عددا من قادة وابناء الحركة الاسلامية اطلقت سراح عدد منهم في وقت لاحق فيما وجهت لاربعة من قادة الحركة تهمة تبييض الاموال والتماثل مع حركة حماس لكن سرعان ما تمخض الجبل فولد فارا اذ تراجعت النيابة عن معظم بنود الاتهام ووافقت على صفقة اتاحت اطلاق سراح الاربعة في اقل فترة زمنية بعد ان كانت النيابة تطالب بفترات سجن طويلة وكانت محاكمة الشيخ صلاح ورفاقه من اكثر المحاكمات تغطية في وسائل الاعلام المحلية والعالمية وهو ما رفع من شأن القضية التي اعتبرتها الحركة الاسلامية محاولة لمحاكمة قيم الاسلام والقران الكريم واركانه الاساسية التي تحث المسلم على الزكاة ومساعدة المحتاجين من ناحية ونزع الشرعية السياسية عن قادة الجماهير العربية في اسرائيل.




 

اطبع الموضوع  
Home