شخصية العدد

 

الشيخ محمد الغزالي



فضيلة الشيخ محمد الغزالي

ولد الشيخ محمد الغزالي أحمد السقا في 5 ذي الحجة سنـة 1335( خمس وثلاثين وثلاثمائة وألف ) هـجرية , الموافق 22 من سبتمبر سنة  1917( سبع عشرة وتسعمائة وألف ) ميلادية, في قرية “نكلا العنب” التابعة لمحافظة البحيرة بمصر, وسمّاه والده بـ”محمد الغزالي” تيمنًا بالعالم الكبير أبي حامد الغزالي المتوفى في جمادى الآخرة سنة ( خمس وخمسمائة ) 505 هـ

نشأ في أسرة كريمة مؤمنة , وله خمسة إخوة ,  أتم حفظ القرآن الكريم بكتّاب القرية وهو في العاشرة من عمره , ويقول الإمام محمد الغزالي عن نفسه وقتئذ : “كنت أتدرب على إجادة الحفظ بالتلاوة في غدوي ورواحي ، وأختم القرآن في تتابع صلواتي ، وقبل نومي ، وفي وحدتي ، وأذكر أنني ختمته أثناء اعتقالي ، فقد كان القرآن مؤنسا في تلك الوحدة الموحشة”
والتحق بعد ذلك بمعهد الإسكندرية الديني الابتدائي , وظل بالمعهد حتى حصل منه على شهادة الكفاءة , ثم الشهادة الثانوية الأزهرية , ثم انتقل بعد ذلك إلى القاهرة سنة (1356هـ  ست وخمسين وثلاثمائة وألف الموافق 1937م سبع وثلاثين وتسعمائة وألف ) والتحق بكلية أصول الدين بالأزهر الشريف , وبدأت كتاباته في مجلة ( الإخوان المسلمين ) أثناء دراسته بالسنة الثالثة في الكلية , بعد تعرفه على الإمام حسن البنّا مؤسس الجماعة , وظل الإمام يشجعه على الكتابة حتى تخرّج بعد أربع سنوات في عام (1360هـ = 1941م)( ستين وثلاثمائة وألف من الهجرة ـ واحد وأربعين وتسعمائة وألف من الميلاد ) ..  وتخصص بعدها في الدعوة والإرشاد حتى حصل على درجة العالمية سنة (1362هـ اثنتين وستين وثلاثمائة و ألف  = 1943م ثلاث وأربعين وتسعمائة وألف ) وعمره ست وعشرون سنة , وبدأت بعدها رحلته في الدعوة من خلال مساجد القاهرة , وقد تلقى الشيخ العلم عن الشيخ عبد العظيم الزرقاني , والشيخ محمود شلتوت , والشيخ محمد أبي زهرة , والدكتور محمد يوسف موسى ... وغيرهم من علماء الأزهر الشريف 
سافر إلى الجزائر في بداية الستينيات للتدريس في جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية ب قسنطينة , وقد رافقة العديد من العلماء الأجلاء كالشيخ يوسف القرضاوي و الشيخ البوطي حتى التسعينيات من القرن الماضي

 نال العديد من الجوائز والتكريم فحصل على جائزة الملك فيصل للعلوم الإسلامية عام 1989 م ( تسعة وثمانين وتسعمائة وألف ) , توفي في 9 مارس 1996م (ستة وتسعين وتسعمائة وألف ) في السعودية أثناء مشاركته في مؤتمر حول الإسلام وتحديات العصر .. ودفن بالبقيع .. وكان عليه رحمة الله قد صرح بأنه يتمنى أن يدفن بالبقيع .. وقد تحقق له ما تمنى

 

من مؤلفاته

  عقيدة المسلم
  كيف تفهم الإسلام
  هموم داعية
  سر تأخر العرب
  خلق المسلم
  معركة المصحف
  مشكلات في طريق الحياة الإسلامية
  الإسلام المفترى عليه
  الإسلام والمناهج الاشتراكية
  الإسلام والأوضاع الاقتصادية
  الإسلام والاستبداد السياسي
  الإسلام والطاقات المعطلة
  الاستعمار أحقاد وأطماع
  في موكب الدعوة
  التعصب والتسامح بين المسيحية والإسلام
  حقيقة القومية العربية
  مع الله
  الحق المر
  قذائف الحق
  كفاح دين
  من هنا نعلم
  نظرات في القرآن
  صيحة التحذير من دعاة التنصير
  جدد حياتك
و الكثير من الأعمال الهامة حيث بلغت مؤلفاته أكثر من خمسين عملاً. وكان لها تأثير قوي على الأمة الإسلامية كلها

رحم الله الشيخَ وأسكنه فسيح جناته ورزقه جوار الحبيب محمدٍ صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى

 




 

اطبع الموضوع  
Home