قصة

 

ناتالي

عبده حقي



 

 

ناتالي

نص قصصي

 

عبده حقي

 

هل كانت تعلم ..!؟ هل كانت تحلم ..!؟ صقر سريبرينتشا فقد جناحيه ومنقاره المعقوف ووقع في الفخ .. في القفص الذي نصبته العدالة الإلهية !!

ناتالي طفلة في قامة أسطورة مقدونية سحيقة ... مبتدأ وخبرحكايتها ليلة هبوط صقر سريبرينتشا على

عش المدخنة التي كانت تنفث دخان الأنس والطمأنينة الدافئة.. ذات شتاء عدواني ...

في تلك الصبيحة فتشت عن ناتالي في المدرسة .. تحت سقيفة القرميد الأحمرالمعهودة .. سألت عنها الصديقات

والرفاق وأسراب السنونو في غابات الزان والسنديان بجبل ( التيريبفي) ؛ فلم أعثر سوى على وصيتها على

لوح الأردواز ملطخة بدم جدها على قنطرة ( زانيكا) .. اللوحة التي قد تكون أخطأتها سلاسل عجلات المدفعية

الثقيلة .

في ذات اليوم الذي تعرفت على ناتالي في حديقة سيرك ( ماكسيموم ) بضواحي روما دوى الخبر في أذني كالرعد .. قال لي رفيقي : أنظرإلى الرجل المستلقي على السجاد التركي هناك .. الرجل ذي اللحية الرمادية

المسدولة بعناية والتجاعيد الغائرة ، الرجل الذي يطفح شقاوة وزيادة هو ليس أباها الشرعي ... وهذا أيضا ما أكده لي الجمركي القابع خلف غرفة الزجاج الغامق .. الجمركي لغارق في بزته الكستنائية على الحدود الجنوبية مع إيطاليا...

ناتالي طفلة بوسنية من قرية (كورانا) ، إذهب إلى هناك سترى أن زورقها الورقي ما يزال يطفوعلى

نهر(كورانا) ... أشعل سيجارته .. سحب قبعة البرنيطة قليلا إلى قفاه وأردف : « إجتثت ميليشيات سلوبودان عائلتها بالكامل » ثم كررها مرة ثانية وثالثة مشفوعة بإشارة من يده اليسرى التي تحمل  سيجارة متوهجة (إجتثت ميليشيات سلوبودان عائلتها بالكامل ) وظهرعلى ملامحنا أنا ورفيقاي الكاميرامان و تقني الصوت تساؤل ملغزعن سر بقاء ناتالي حية ترزق !! وتساءلنا عن هذا الملاك السماوي الرؤوم الذي أرسلته العناية الإلهية وخبأها عن النصل الذي مرعلى كل الأعناق البضة ، الناصعة باردا وببرودة دم حقد دفين !؟

لم تكبر ناتالي .. مازالت الآن أمامي تمرح .. تعدو وتلعب لعبة الغميضة تحت ردهات وبين مخابئ وأدراج

سيرك (ماكسيموم) في ضاحية روما مع صديقاتها الصغيرات الأفارقة والمهاجرين المغاربيين غيرالشرعيين .

حين دوى خبرها  في أذني ، ناديتها على التو.. تفرست في عينيها اللتان تشبهان حبتا زيتون .. حدثتني

بإيطالية طليقة مشوبة بلكنة مغربية ... آه لو كبرت ناتلي  .. لوعلمت بحكاية الزورق الذي بقي يتيما على

نهر(كورانا) لو تذكرت لوح الأردواز والطبشور والحمامة قال لي الشيخ الذي يلقبه المهاجرون هناك ب

(عاليا إزبيغوفيتش)  قال لي بغيظ : هؤلاء الأوغاد الصربيين الذي يقطنون معنا هنا .. هؤلاء المرضى يلمحون إليها بالحقيقة كلما أجهزت على كلابهم بركلات جزمتي .. إلى أين سنهرب معا..؟ لا يخلوأي مكان في العالم من

جنود القبعات الزرق من أقصى آسيا حتى (الكوت ديفوار) ... هي  وحيدتي .. تبنيتها عن طريق الصليب الأحمر

بعد أن تسلمها مع عشرات الأطفال البوسنيين اليتامى من كتيبة الأوتان .. أتدري ما هوأقصى حلمي اليوم ياسيدي .. أتدري ..أحلم بألا تكبر ناتالي .. آه أنني أخشى عليها أن تكبرثم تعود إلى قرية (كورانا) لتفتش عن

لوحة الأردواز وحمامتها البيضاء وزورقها الورقي على النهرالهادئ.

في مطعم ( الدولتشي فيتا ) كنت أتناول وجبة غذاء بيتزا مع صوفيا جارتي في الطابق الأرضي مراسلة جريدة (كوريير ديلا سيرا ) ومن خلفي سمعت على الكونتوارالخشبي صوتا ما لم أتبين مصدره هل من قناة الأرونيوز أم لشخص مدمن مخمور يتحدث من خلفي عن سلوبودان ميلوزوفيتش الذي قتلته السكتة القلبية فجأة ... طوت صوفيا الجريدة ورنت إلي بنظرة ملغزة دكرتني بنظرة ناتالي رشفت ما تبقى في قعرزجاجة الكوكاكولا ولوت شفتيها إلى الأمام .. وفهمت ما كانت تعني وأردف الرجل من خلفي بلكنة بلقانية : سكتة قلبية ها..ها..ها..لعبة سخيفة. 

 

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home