عالم التقنية

 

نوبل الكيمياء لفرنسي وأميركيين طبقوا العلوم لفائدة البشر وال



 

نوبل الكيمياء لفرنسي وأميركيين طبقوا العلوم لفائدة البشر والبيئة

أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم امس فوز الفرنسي إيف شوفان والأميركيين روبرت غرابز وريتشارد شروك بجائزة نوبل في الكيمياء لعام 2005 لعملهم في الكيمياء العضوية وقالت الاكاديمية ان اكتشافاتهم مهدت الطريق لابحاث يمكن ان تؤدي الى انتاج كيمائيات أقل تكلفة وأقل تلويثا للبيئة وعقاقير لعلاج أمراض رئيسية مثل الزهايمر والفيروس المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) والسرطان.
وأوضحت الاكاديمية في حيثيات قرارها ان الثلاثة فازوا بالجائزة لعملهم في مجال الإبدال والإحلال الذي يتيح تكوين جزيئات جديدة لاستخدامها في المستحضرات الطبية وإنتاج المواد الكيماوية والبلاستيكية غير الملوثة للبيئة. ووصفت الابدال والإحلال بأنه <<مثال على مدى اهمية تطبيق العلوم الاساسية لفائدة البشر والمجتمع والبيئة>>.
ويشير تعبير الإبدال والإحلال الذي يعني <<تغيير الاماكن>> الى اعادة تنظيم مجموعات ذرات الكربون نظرا لان الكربون موجود في كل الحياة العضوية.
ونجح شوفان البالغ من العمر 74 عاما والرئيس الفخري لمعهد النفط الفرنسي في تفسير مفصل لعمل هذه التفاعلات في العام 1971. اما شروك الذي يبلغ 60 عاما ويعمل في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وغرابز الذي يبلغ 63 عاما ويعمل في معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا فقد طورا عوامل مساعدة فعالة للتفاعل.
وسيحصل كل من العلماء الثلاثة على ثلث الجائزة البالغة قيمتها عشرة ملايين كورون سويدي (1،1 مليون يورو). ويتسلمون الجائزة في العاشر من كانون الاول في ذكرى وفاة مخترع الديناميت الصناعي السويدي الفرد نوبل العام 1896 خلال مراسم في ستوكهولم بحضور العائلة الحاكمة السويدية.
ومنحت جائزة نوبل للكيمياء العام الماضي الى الاسرائيليين ارون سيشانوفر وافرام هيرشكو وإلى الاميركي اروين روز لاعمالهم حول تحول البروتينات وتفتتها.
يذكر ان شوفان هو ثامن عالم فرنسي ينال جائزة نوبل للكيمياء. وكان أولهما هنري مواسان العام 1906 وماري كوري العام 1911.
(رويترز، أ ف ب، يو بي أي




 

اطبع الموضوع  

Home