دنيا السيارات

 

«باسات» بمحرك سعته لتران وتقنية الشحن المضاعف تولد قوة 200



«باسات» بمحرك سعته لتران وتقنية الشحن المضاعف تولد قوة 200 حصان
  «فولكسفاغن» تجمع بين الشكل المميز والتصميم الديناميكي
 
 

أصبحت فولكسفاغن باسات خلال ثلاثة عقود انقضت، تجسّد مفهوم التطور الصناعي للسيارات، حيث أضفت هذه السيارة أمورا عديدة منها حجم السيارة، وتقنيات القيادة، وخصائص السلامة مثل الوسائد الهوائية ونظام الكبح المانع للانغلاق (ABS) وبرنامج الثبات الإلكتروني (ESP)، إلى جانب تفاصيل تمثل أعلى مستويات الجودة من ضمنها هيكل السيارة المطلي.


وتعتبر باسات أكثر من مجرّد سيارة صالون متوسطة الحجم لأنها تجمع بين الشكل المميز والتصميم الديناميكي. واليوم، تعلن شركة فولكسفاغن عن طرحها في المنطقة الجيل السادس من سيارة الباسات بمحرّك سعة ليترين بتقنية الشحن المضاعف. يضيف التصميم المميّز والتقنيات المتطورة لطراز باسات بعدين، رياضي وآخر فاخر، في خطوة ثورية هي الأعظم منذ إطلاق هذا الطراز. وأكثر ما يميز باسات الجديدة هو تصميمها الديناميكي والعصري مع قسم أمامي جديد مزود بشبكة تبريد من الكروم تحمل علامة فولكس فاغن، ومصابيح أمامية محدّقة وشكل رياضي وقوي وقسم خلفي متميّز، لتكون هذه أكبر قفزة في التصميم قامت بها الشركة منذ إطلاق السيارة.


والتصميم الخارجي للباسات ما هو إلا انعكاس للتغييرات التي تمت على الداخل أيضاً، لنحصل على مقصورة جديدة ومختلفة بالكامل. وتظهر الدقة في التفاصيل في مقابض الأبواب الأنيقة، وإشارات الانعطاف المدمجة في مرايا الأبواب والحد الأدنى من الفراغات في المقاييس؛ كما نجد الهيكل المطلي المتوافق مع أعلى معايير الجودة المطلوبة. وازدادت الباسات حجماً بشكل ملحوظ، حيث أصبحت بطول 77, 4 أمتار (أي بزيادة 62 ملم) وبعرض 82 ,1 متر (أي بزيادة 74 ملم) وبارتفاع 47 ,1 متر (أي بزيادة 10 ملم). أما قاعدة العجلات فقد أصبحت بعرض 71 ,2 متر. وقد ازدادت صلابة هيكل السيارة بنسبة 57% أكثر من سابقتها، الأمر الذي يدل على جودة السيارة الاستثنائية وأدائها المثالي ضمن فئتها. من جهة أخرى، ازداد حجم صندوق السيارة ليصل إلى 565 لتراً كحد أقصى (أي بزيادة 90 لتراً).


جهزت باسات بأقوى محرّك سعة 0,2 لتر توربو وذي أربع اسطوانات بضخ مباشر، تستخدمه فولكس فاغن. وهو معزز بشاحن توربيني ونظام التبريد الداخلي المعروف في سيارة غولف GTI. ويتمتّع هذا المحرّك القوي ذو البخ المباشر بقوّة تصل إلى 147 كيلو واط 200 حصان، تتحوّل إلى عزم أقصى يصل إلى 280 نيوتن متري (بسرعة 1800 ـ 5 آلاف دورة في الدقيقة)، وسرعة قصوى 236 كلم/ الساعة. كما ويدفع المحرك بالسيارة من الثبات إلى سرعة 100 كلم ـ الساعة في غضون 7, 7 ثوان فقط.


ويدعم هذه السيارة الجديدة علبة تروس بست سرعات، يدوية أو أوتوماتيكية بحسب الطلب. وتقدم معدّل استهلاك وقود يبلغ 6,8 لترات ـ 100 كلم، ومما يدل على مدى فعالية الجمع بين خاصتي الضخ المباشر FSI والشاحن التوربيني معاً.


تقنيات سهلة الاستخدام


يلاحظ الناظر إلى المقصورة الداخلية للباسات، التصميم الملفت ببساطته، واستخدام المواد عالية الجودة والتقنيات سهلة الاستخدام، ليسود في السيارة مفهوم البساطة والعناصر الوظيفية. ويمكن تكييف المقصورة لتتلاءم مع كل الأذواق عبر الاختيار بين إحدى مجموعات التصميم الداخلي الأربع وهي «Trendline، «Comfortline، Sportline»، و«Highline» وإحدى مجموعات الألوان الأربعة (الأسود ولاتيه ماكياتو والرمادي الكلاسيكي والبيج الخالص).


وبحسب خيار التصميم، تضاف تشذيبات من الخشب (بخيار بين خشب الجوز والبوبلار والماكاسار) والألمنيوم لتكمّل المظهر ككل. فعلى سبيل المثال، تتناسب مجموعة خشب الجوز على لوحة المفاتيح مع بساطة الداخل، بينما تضفي تشذيبات الألمنيوم لمسة أناقة إلى المنصة الداخلية. وتتضمّن مجموعات التصميم الداخلي سقفاً زجاجياً ينزلق ويرتفع، يتم التحكّم به من خلال مفتاح خاص مثبت في سقف السيارة.


خصائص تقنية جديدة


تم تجهيز الباسات بمجموعة كاملة من التقنيات المتطوّرة بهدف تأمين أعلى مستويات السلامة والراحة والمتعة خلال القيادة. فهي الأولى في فئتها المجهزة قياسياً بنظام إلكتروميكانيكي للكبح لدى الثبات، يعمل بكبسة زر. وقد ساهم نظام التحكم الإلكتروني والتشابك مع وحدات التحكم الأخرى، بدمج نظام كبح ديناميكي للطوارئ ومساعد أوتوماتيكي للانطلاق والتوقف المؤقت على المرتفعات أو المنحدرات.


ومن جهة أخرى، نجد في الباسات مجموعة من الأنظمة المتشابكة تضمن أعلى مستويات من السلامة والحماية خلال القيادة على الطرقات الوعرة وغير المتساوية. كما يحصل السائق على دعم إضافي بفضل نظام القيادة الإلكتروميكانيكي، الذي يتفاعل بدقة متناهية، حتى خلال القيادة بسرعة. وقد تم تجهيز الباسات قياسياً بنظام كبح قياس 16 إنشا، وبجهاز مدمج ماسح للقرص، يزيل طبقة المياه المتراكمة جرّاء الطرقات المبتلّة، فيقصّر مسافة الكبح.


إعادة تطوير


أما نظام التشغيل والإغلاق بجهاز التحكم عن بعد، فقد تم إعادة تطويره بالكامل، مع التخلي عن مفتاح التشغيل بالمعنى التقليدي. فقد تم نقل معظم عناصر الإرسال التي تستخدم لفتح السيارة وإقفالها إلى حامل على يمين عجلة القيادة، بحيث يمكن إشعال المحرّك بالضغط على جهاز الإرسال. وفي حال كانت الباسات مجهزة بنظام دخول وإشعال وخروج من دون مفتاح (KESSY)، يمكن تشغيل المحرّك بكبسة زر واحدة.


وأما نظام التحكّم بالسرعة، التكييف الاختياري الجديد (Adaptive Cruise Control)، فيوفر راحة إلى أبعد الحدود، خصوصاً خلال الرحلات الطويلة، حيث يكبح أوتوماتيكياً ويسرّع السيارة لتصل إلى سرعة يحددها السائق ما يعزز الشعور بالراحة في الرحلات الطويلة.


كما بإمكان هذا النظام أن يكبح إلى توقف كامل في حال اقتضت الحاجة. وتم دمج أجهزة التحسس في ممتص الصدمات الأمامي والخلفي لمساعدة السائقين خلال ركن السيارة، لتنذر السائق صوتياً في حال اقتربت السيارة كثيراً من سيارات أخرى أو حواجز مختلفة.


تقنية بلوتوث


تم تجهيز سيارة باسات الجديدة بنظام هاتفي اختياري مجهّز بتقنية بلوتوث، فالآن وبفضل نظام دمج الهاتف الخلوي لاسلكياً في السيارة، يستطيع السائق ترك هاتفه في الجيب. ويحل نظام الهاتف الثابت في السيارة مكان الهاتف الخلوي، فيأخذ المعلومات والبيانات الضرورية من بطاقة الهاتف. ويمكن التحكم بالهاتف بواسطة لوحة مفاتيح مستقلة أو عجلة القيادة متعددة الوظائف أو حتى صوتياً.


وكما ويمكن تجهيز الباسات بنظام صوتي ذي عشر مكبرات Dynaudio تصل قوتها إلى 600 واط. وهناك خيار تجهيزها بنظام صوتي خاص بفولكس فاغن بقوة 250 واطاً. ومن التجهيزات المميزة، نذكر أيضاً نظام تكييف «Climatronic»، مزدوج المنطقة والذي يوفر تكييف يتحكم بتدفق الهواء بكبسة زر. وهو متوفر ضمن حزمة الأجهزة الخاصة.


وتوفر مصابيح الزينون السهلة التحكّم، الخاصة بسيارة باسات الجديدة رؤية واضحة وبعيدة المدى. فتتبع مصابيح الزاوية المدمجة والديناميكية مسار الطريق، بزاوية انعطاف قصوى تصل إلى 15 درجة، ما يؤمن رؤية واضحة في كل الأوقات. وتضم الباسات الجديدة أيضاً مصابيح أمامية وخلفية ضد الضباب.


وتشمل تجهيزات السيارة الجديدة أيضاً، نظام التحكّم بضغط الإطارات (RDK) الذي يعلم السائق بخسارة ضغط محتملة في أحد الإطارات، بواسطة الإنذارات البصرية. أما الإطارات ذات التحكم الذاتي والتي نجدها مع السبائك المعدنية الخفيفة من طراز «Monza»، فهي معززة بدعائم جانبية تؤمن قيادة آمنة حتى في حال انخفاض ضغط الإطارات أو فراغها من الهواء كلياً. ويتم الإنذار عن هذه الحالة بواسطة ضوء خاص.


ذكية وعالية الأداء


وساهمت عناصر الحماية عالية الأداء والذكية في جعل الباسات من ضمن سيارات الصالون الأكثر أماناً. ويكمن أساس الحماية في صلابة هيكل السيارة، وهنا أيضاً، وضعت باسات معايير جديدة في فئتها. وعلاوة على ذلك، فإن أنظمة الكبح الخاصة بالسيارة هي التي تزيد نسبة سلامتها على مستويات ملحوظة.


وقد تم تجهيز الباسات قياسياً بوسائد هوائية أمامية، ومساند رأسية أمامية تفاعلية لدى التصادم، إلى جانب الوسائد الهوائية الجانبية (في الأمام) ووسائد الهواء الرأسية (في الأمام والخلف). ويمكن أيضاً تجهيز السيارة اختياريا في الخلف بوسائد هوائية جانبية ومشدات لأحزمة الأمان. من هنا يمكننا التأكيد على أن الباسات هي السيارة التي جالت القارات الخمس وتلبي كل معايير السلامة حول العالم.


إسكيب 2008 تكمل عملية إعادة تجديد طرز فورد


شهدت فورد إسكيب 2008 عملية تجديد كاملة شملت الشكل الخارجي والمقصورة الداخلية. كما تم تجهيز إسكيب 2008 بمجموعة من أنظمة السلامة التي تعتبر الأكثر تطوراً في فئة السيارات المتعددة الاستخدامات المدمجة، والتي تتضمن ستائر هوائية جانبية ونظام أدفانس تراك لتعزيز الثبات المعزز بنظام للحد من تدهور المركبة.


وقال حسين مراد، مدير عام المبيعات والتسويق في فورد الشرق الأوسط، إنه مع إطلاق فورد إسكيب 2008 تكون عملية إعادة تجديد طرز فورد من السيارات متعددة الاستخدامات قد اكتملت، وأصبحت الآن ست طرز مختلفة تناسب جميع المتطلبات وأنماط الحياة.


وبالنسبة للمقصورة الداخلية لإسكيب 2008 ـ وهي السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات المدمجة الأكثر مبيعاً في أميركا ـ فقد شهدت عملية تجديد كاملة منحتها مظهراً أكثر رقياً وتم تجهيزها بالعديد من خيارات التخزين المبتكرة وتحسين مستويات الراحة التي توفرها.


وبفضل نظام الإضاءة الداخلي الجديد ذي اللون الأزرق، أصبحت عملية قراءة لوحة العدادات أكثر سهولة. ومن الخارج، شهد جسمها عدداً من التعديلات الهامة التي منحتها مظهراً أكثر صلابة وقوة تم استنباطها من الشكل الخارجي لـ فورد إكسبلورر وإكسبيديشن.


وقد تم تجهيز إسكيب 2008 بمحرك V6 سعة 3 لترات ب24 صماما، قادر على توليد قوة صافية 200 حصان عند 6000 د.د وعزم صافي 193 رطلا ـ قدما عند 4850 د.د من خلال علبة تروس آلية من أربع سرعات.


  منقول عن  البيان




 

اطبع الموضوع  

Home