قصيدة

 

هواجس الليلة الأخيرة

عبدالكريم بدرخان



 

عقربُ السـاعةِ الأخيرةِ يلسـعْ

بعضَ روحٍ إلى السـماواتِ تُرفَعْ

 

إنـهُ الوقتُ سـيفُـهُ يتشـظَّى

في الشرايينِ ، والهوى يتقطَّعْ

 

أين عيني من العيونِ اللواتي

تقلبُ الجدبَ جنَّـةً حين تدمَعْ

 

أين وجهي من الأناملِ تحنو

تمسحُ الحزنَ ، والأزاهيرَ تزرَعْ

 

سـكنَ الصمتُ قلبَ ليلٍ وحيدٍ

حين سربٌ من العصافيرِ أقلَعْ

 

أيها الصوتُ لا تغادرْ فروحي

تعشقُ الهمسَ عاطراً يتضوَّعْ

 

قد تفشّيتَ في الهواجسِ في الصمْتِ

وفي الذكرياتِ في كـلِّ مدمَعْ

 

رانتِ اللـيلةُ الأخيرةُ غـمّـاً

خيَّـمَ السـهدُ حولَ قلبٍ مُوجَعْ

 

أرشـفُ الحزنَ ، والستائرُ تبكي

للخريفِ الآتي إلى كل مَرْتَعْ

 

سـنَةُ الحبِّ والحياةِ فصولٌ

يذبُـلُ الشوقُ فترةً ثم يَيْنَعْ

 

*     *     *

 

أين منّـا حضارةٌ ندّعيها ؟

رحلةُ الصيفِ والشتاءِ تشـيها

 

ما التقينا إلا لتشـييعِ حلْمٍ

فالبوادي ما بين ثغري وفيها

 

يا زمانَ الفراقِ والوصلِ ارحلْ

قد مللتُ الهروبَ منها إليها

 

هل يعودُ التاريخُ أم نحنُ نهوى-

العيشَ في الماضي ذُلّـةً أو تيها

 

أصبحتْ ذكرياتُـنا غدَنا المنْـ

ـشُودَ ويلي من التعتُّقِ فيها

 

*     *     *

 

يا خيوطَ الفجرِ التي تسـتبيني

اطلقي الحرفَ من عنانِ السـكونِ

 

وعديني أنْ يرجعَ الحبُّ شـعراً

كلماتٍ يشعلنَ بردَ السـنينِ

 

كـلـماتٍ بمـائها أتـمرّى

وحنيناً إلى عهـودِ الحنينِ

 

             أقبسُ النارَ من دمي وأضيءُ-

                       الحرفَ ليلاً منارةً للسـفينِ

 

عـلَّها تدركُ الطريقَ إيـاباً

وينامُ السـلامُ ملءَ جُفوني

 

*     *     *

 

عبد الكريم بدرخان

حمص - سوريا

adore-u@hotmail.com

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home