قصيدة

 

دون قصد أتعرّى

المهدي عثمان



 

  

 

المهدي عثمان

madiov@voila.fr

 

 

دُون قصْْْد أتعرّى

 

 

عنْدما كنتُ بعيدا عنْ قلْبي

وبعيــــــــــــــــــــــدا عنّي

وكنتُ قريبا منْ غُرْبتي

كان وطني يُطلّ من أعلى

                    ... عليّ

أدوس زهْرة الحُلم

نبتَتْ دون إذْن

ودُسْتُ الزّهرة دون قصْد

اعْتذرْتُ للطين منْ ظلّي

وظلّي اعْتذر للطين عنّي

ومررْتُ دون قصْد بلا قلبي

*      *      *

أجرّ ما تبقّى من جِرار الوقْت

بحبْل ضفرْتُه من وَجَعي

ضلّ يجرّني الحبْل

وقلْبي يضْحك ملْء شدْقيْه

ضَلّ قلبي ....

ويضْحك الحبْل ...

وبيْنهما لا زلْتُ أمرّ هادئا

كخنْجر ضلّ عاريا

بعْد نومه في الجسدْ

*    *    *

وصلْتُ لثقْب في خريطة

ونمْتُ بيْن نهرين

ولمْ أسْمع ضحك الصبّار

... يوَلْول كالصـ…………ـدى

من حَناجر كنتُ أجرّها في الجرار

جاءني صوت في المدى كالصدى

قيل في الشرْق الآخر لخرائطكم

( أو في الشرْق هنا )

يسْكن غول بقرْنيْن

ـ وقيل أفعى ـ

بطول نهْريْن إذا انتصبتْ

وقال الرعاة

رأيْناها تغْفو

وتجْترّ نهْرا بكلّ قواربه .

.................

سَقَط النهر من فمها جسْرا

لنعْبر لبيوتنا الأولى

دون مفاتيحها

*    *    *

هَرَب الرعاة خلْف ناي الصّبا

ولا زلْتُ أغْفو بيْن نهرين

نهر لا اسْم يحمله

ونهر أضاعتْه الخرائط

وضاع دون قصْد .

*     *    *

عندما كنتُ بعيدا عن قلبي

وبعيدا عنّي

ضلّ وطني يتعَرّى كجِدار

ويُخفي بَهْجَته عنّي

حتّى إذا عُدتُ من النهرين منكسرا

مدّ غموضه في صحيفة :

ـ اقرأ كم كنتَ غريبا .

ـ لا أقرأ الحرْف وأقرأ المنْفى .

ـ إذن، عدْ حيْثُ نمْتَ

وتذكّرْ أنّك دُسْتَ زهْرة الحُلْم

                    ... ولمْ تتذكّر

.................

بكيْتُ كنعْش يُقْلق راحة ميّت

واعْتذرْتُ للطين

ومررْتُ دون قصْد بلا قلبي .

 

قصور السّاف

17/09/2007




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home