قصيدة

 

عيد على ضفاف الفراتين

ايمان الوائلي



                         

                عيد على ضفاف الفراتين

 

 

ياعيد هل عادتْ بك الأيام ؟ُ     وتبسّمتْ في صبحها الأحلامُ     

يا عيد هل نزلَ الأمان ربوعنا     هل أشرقت شمس وجادَ غمامُ؟

قل لي بربّك ساكبا دمع الأنين ..    عن اليتامى هل لهم إكرامُ ؟

هل إنّهم فرحوا وهل لبسوا الجديد.. وهل تزيل  دموعهم أنغامُ؟

هل إنهم طربوا بها، قد يضحكون...... وفي ثياب بكائهم ألغامُ

هم راقدون على الرصيف وحلمهم   فوق السحاب تجوبه الآلامُ

والليل يعزف صوتهم باكين يشهق....خوفهم فزع عليه لثامُ     

قل لي أزالت أدمعا فوق الدروب. .   توقّّّّدت جمراً بها الأجسامُ؟

أتغيّر اللهب المهول بصرخة ٍ          محمومة ٍقد نالها الإيلامُ

فلقد تصاعد صوته ودخانهُ         وجراحنا والموت والأوهامُ

يا عيد خبّر عن ضفاف الرافدين...   أما تزال على الأنين تلام ُ؟

هل مرَّ يومٌُ لم يكن خوفٌ  تفجّر...  فوق جرحه عبوةٌ وحزام ُ؟

هل عاد من ترك العيال لرزقه          لم يقتلوه ولم  يكدْه لئام ٌ

والأمّ هل قرّت عيون بكائها             لم تنثكلْ  بوليدها فتُسامُ  

والدمعُ هل جفّت غدائرهُ هنا؟     والخوف هل زالت له أقدامُ ؟

ياعيد هل تُركتْ لحوم جراحنا      منثورةً فوق الدروب، ركامُ  ؟

ما زال وصلك في الجراح مقطّعا   ينأى بنا والرافدين سجامُ

بلدي العراق أتعرف الأعياد أم      أنّ الحياة على ثراك حرامُ

سكبوا جراحك فوق درب الموت ثائرة الدما والموت فيك مُقام

وتلوذُ في فزع ٍهناك قتيلة ٌ         وئدت بظلم ٍوالترابُ عظامُ

ما بال أرضك حزنها لا ينتهي      وتنوحُ عند ركامها الأيتام

والرّاقدون هناك في أثوابهم         هل إنّهم بُعثوا وزال حِمام ؟

كم مهجةٍ مؤؤدةٍ في تربه           ترجو الحياة وطالها الإعدامُ

كم من فمٍ جاعت مغالقه هنا        والخير يطفح خيره الأقزامُ

ماذا جنينا والرّدى يحكي مبا          هجنا بلا مهل ٍوفيه نُسام

قد أرغمونا أن نعيشَ بلا هوىً       لكنّهم لم يبلغوا ما راموا

يسقي الجراح كرامة ً  ومحبة ً           ألمٌ تنزّ ضفافَهُ  الأعوامُ

وتعودُ يا عيدَ اليتامى حانياً        تبكي ودمعُك في العيون زؤامُ

والجوع يحزن عندما تبكي النخيل...    يلفّهُ  ظمأٌ  سقاهُ ظلامُ

لكنّ مجد َك في المحافل واهبٌ       من ماء صبره تنهل الأيامُ

ما جفّ نهراك اللذان تصابرا          وتعاهدا أنْ لايزولَ سلامُ

هذا لأنّك أصلُ هذا الجودِ لم           تركعْ لهم والكربلاءُ ختامُ

 

     ايمان الوائلي

                         

              




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home