قصيدة

 

القدس زنبقة الوجود

نجمان محمد لقاح



القدس زنبقة الوجود

 

 

ما عاد يعبر خاطري

 

سحرُ الصباح ولا المسا

 

مُذ  راعني هولُ الأنينِ

 

بقدسنا ودمُ الأسى

 

القدس زنبقة الوجودِ

 

فكيف تفترشُ الأسى .

 

الصبح أ ُ لحِد  نورُ هُ

 

والطيرُ تقطرُ بالدّما

 

والّليل ُ أَطبَقَ  روحَهُ

 

حُبلى بأصداء السّما

 

والريحُ تذوي في الصدورِ

 

وفي كهوفِ من احتمى

 

يا بقعة النّور الذي

 

قد حادَ عن كل الوجودْ

 

يا سلّما عبر السما

 

وطِئتهُ أفئدة الخلودْ

 

نرنو إليك بروحنا

 

من خلف قضبان الجحودْ

 

نرنو وأزهارُ المُنى

 

دُررٌ تُغلّفها اللحودْ

 

واضيعتي..واغربتي

 

القدس محراب الوجودْ

 

القدس معلمة الالهْ

 

واضيعة الأفِلِ الصدودْ

 

 

بقلم نجمان محمد لُقاح / شاعر مغربي

najman25@yahoo.fr

 

  ك.خ

 

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home