قصيدة

 

الى أبي

رشيد الغزاوي-المغرب



ليت دموعي

التي تنعم برائحة الموت

تدفء تربتك

لاعلن أني المسافر

أرمي

على جثتي الطرقات

و ليال

تنكسر عليهاشطأن بقائي

عبرت

وتركت صدى السؤال

يسألني

كيف سأجنح حيا

أي أفق سأرتاد

و أنا الاعمى

أبحث عن درب

أسعى فيه بدموع

ليتها

تدفء تربتك

 

مهداة الى روح والدي

الغزاوي رشيد

***

ك.خ

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home