خاطرة

 

أكثر وأكثر

رائد الحاج عثمان



أكثر وأكثر

 

 

كلما تعبت في

البعد أكثر

أحبك أكثر

 

 

كلما تاه الكلام

في عينيك

أكثر

وصار الموج

الغضوب

على هذيان حبي

يرغي ويهدر

وصار القمر

إذا عنّ المساء

يحلو ويكبر

أحبك أكثر

 

 

كلما كان الحلم أوعر

كلما ظل العود

ينتظر الربيع

والريحان في

العطر أزهر

أحبك أكثر

 

 

كلما بحث العاشق

في سر الوجود

عن حلم

يحلو ويحلو

لينير الخلود

بأريج نور

من مسك وعنبر

أحبك أكثر

 

 

 

كلما عانق

النسرين نجم الليالي

ليعلو ويعلو

وتكون السماء

عريش حب

تصفو وتخضر

أحبك أكثر

 

 

كلما صار حبك

صعباً

وخطيراً

صار كبيراً

وصار

الهمس يدميني ويسحر

أحبك أكثر

 

 

كلما في الصحو

طالت مسافاتي

والكون في عيني

سواك تصحر

أحبك أكثر

 

 

كلما صار المرّ

في شفتي عبيراً

والنبع في عيني

غديراً

ليزهو ويزهو

في قلبي الجمال

لأرى الدنيا

تفاحاً وسكر

أحبك أكثر

 

 

 

كلما صرت

القداسة عينها

والتراب

إذا لامسته

صار أطهر

أحبك أكثر

 

 

 

 

كلما صرتِ

أوطاني

صرت أشجاني

صرت أنت

القرار

وبعدك صار

نفي ومهجر

أحبك أكثر

 

 

كلما صار

الشهد سراباً

والأفق يباباً

والكون كل الكون

صار في اليتم

أفقر

أحبك أكثر

 

 

 

 

كلما رأيت

في صباح القرب

ألف ربيع

وجو بديع

وفي مساء الهجر

صار الفضاء كله

أشعث أغبر

أحبك أكثر

 

 

كلما تعمّد

عشق الحياة

بعشق الحياة

وكنت أنت سر النجاة

في عالمي الأصغر

أحبك أكثر

 

 

 

كلما تلونت

القلوب

بدهن الطيوب

وتوحد لون الكائنات

بشفق في غلالة

الحب أصفر

أحبك أكثر

 

 

كلما قلت إني

لا أحبك

ولا أحب روحي

ولا أحب عمري

فذاك معناه

إني صرت الآن

أحبك أكثر

 

 

 

 




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home