قصيدة

 

الخربشات

رضوان السائحي



في الزقاق المجاور

لبيت المومس العتيق

حيث ،

عششت الصراصير في عفونة البرد

وتسمع طقطقة القرميد الأخضر

يهزه الريح

يلعب طفل له عَيْنَــــا ضرير

يقذف بالكرة صوب حائط مهجور

يمتلئ بخربشات بوهيمية..

ساخطــــــــــة

كأنها ليد مزارع كسول

ينشئ شتاءه الأخرس

أو رمز لامرأة منحنية

تندد برئيس بلدية .. أو مدير سجن . .

تدعو بالويل على الحكومات .. والوزارات . .

والعشيقات القديمات .

تسب رؤساء العمل.. والخائنين من الأصحاب

ترتد الكرة

وتعود إلى يد الطفل المنشغل . .

بقضم كسرة خبز رخو

ربما تبدو الخربشـــات في عينيه

مثل خطوط خرائط الوطن

على سبورة الفصل .. أثناء درس الجغرافيا

أو زغب عنزة مسكينة

تتغتغ جنب الوادي

           




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home