القلم السياسي

 

الرياضيات و السياسة

دكتور أحمد سلامة



الرياضيات و السياسة

اعتقد مثل غيري مستنقع السياسة منقسم الى مثلثات و دوائر.

المثلث الاكبر يضم اسرائيل و الولايات
المتحدة الامريكية و بريطانيا ، كل واحده تشكل رأس في المثلث و الخلاف بينهم هو هل المثلث متساوي الاضلاع ام متساوي الساقان ام غير ذاك؟ و من هي الزاوية القائمة فيه و من يحتل الوتر ؟.حتى هذه اللحطة هناك خلاف حول قيمة الزوايا و اضلاع المثلث و ان لم يظهر للعلن و لكنه قادم بلا شك . و الاهم ما هي مساحة المثلث ؟.

اما من
يمثل الاضلاع اذا كانت الزاويا هي تلك الدول الثلاث فهذه معضلة اوروبيه بالدرجة الاولى ؟.

والدائرة هي العالم الاخر .هناك محاولات لتكوين اشكال اخرى
ثمانية وخماسية الاضلاع مثل الفكرة الاسيوية التى فشلت في ماليزيا و نمورها الخمس.

والخلاف العالمي هو هل يكون المثلث داخل الدائرة بحيث يكون الاتصال عبر
نقاط ثلاث مثلثية ام تكون الدئرة داخل المثلث و التماس بينهما هو نقاط الاتصال ؟.

هل هناك دائرة اخرى صينية تتشكل لتكون متامسة مع الدائرة ام ان الصين مثلث
جديد سيحتوي الدائرة الاولى و المثلث في حال و جود ضلعان اخرين ربما يكون احدهم الهند؟.

حتى هذه اللحظة الفرجار(البرجل) الذي يرسم الدوائر على الطاولة
الهندسية بفتحة ستون درجة و الاوراق لا تتسع حجم الدائرة او المثلث . قد يكون الحل هو في استخدام نسب الرسم الهندسي لان حقيقة الاطماع اكبر من مساحة كل الاوراق. و لكن ما هي النسبة عشرة الى مائة ام الف الى واحد. و من يحددها؟.

نعيش هذه
الايام دروسا تريد ان تلغي نظرية الخط المستقيم الذي هو خط  يحمل نقطتين .هذه النظرية الجديدة تعتمد ان الولايات المتحده تريد ان ترسم خطا بنقطة واحدة بعد سقوط الاتحاد السوفيتي.

حساب المثلثات السياسي لايدرس في الجامعات لان ادبيات التاريخ و
جغرافيات التضاريس القديمة لا تهتم بعلم الرياضيات السياسية او هندسة المثلثات و لكن في زمن الترويج لعالم جديد ( مسطح ) حيث امريكا تأمر و تنهي بالمعروف و المنكر على حد سواء فالرياضيات بكل انواعها و الجبر و الميكانيكا مهمة و مطلوبة.

 




  أرشيف القلم السياسي

اطبع الموضوع  

Home