قصيدة

 

هل تعب الإبريق؟

عزت الطيرى



امرأةٌ تَدْخُلُ للغرفةْ

يصحبها سَرْبُ كريستال

ُولآليءُ.. وعقيقُ

يتبَعُها رَجُلٌ كشقائق وَرْدِ النعمان

بريءٌ ورقيقُ

وتمدُّ  يَدَيْها كيْ تطفئَ  قمراً

وتمدُّ شفاهًا لعصير الأعناب

فتطفئُ ظمأً ...وتريقُ

دماء الأعناب على شفة العنابِ فينهمرُ رحيقُ

وتُفتّح أزرارُ اللوزِ وأكمام الفلِّ فيشتعلً الرجُلُ و يبتدئ حريقُ

ويمد يديه ليطفأ همس المصباح

وتبدأ موسيقى الحجرةِ فى عزف نشيد أزليّ النار

فيرتعش زفير ينكمش شهيقُ

رفرفة الطائر كفّت وانخفض التحليقُ

هل تعب الإبريقُ

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home