للنساء فقط

 

مصر تحظر جراحات ختان الإناث نهائياً إثر وفاة طفلة



مصر تحظر جراحات ختان الإناث نهائياً إثر وفاة طفلة

 

حظرت السلطات المصرية الرسمية والروحية، عمليات ختان الإناث استجابة لمطالب العديد من الجهات والمنظمات عقب وفاة فتاة مصرية في الثانية عشرة، أثناء إجراء عملية ختان لها مؤخرا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس أن الطفلة بدور شاكر توفيت هذا الشهر خلال إجراء هذه الجراحة لها في عيادة غير قانونية في إحدى البلدات.

فيما قالت والدة الضحية زينب عبد الغني لصحيفة "المصري اليوم" إنها دفعت تسع دولارات لطبيبة لإجراء الجراحة، مضيفة أنها تعرضت أيضا للابتزاز من قبل الطبيبة التي عرضت عليها مبلغ 3 آلاف دولار مقابل التكتم على أسباب الوفاة.

وأظهرت نتائج التشريح أن الطفلة توفيت من جرعة مخدر زائدة.

وعقب انتشار الخبر دوت الأصوات المنددة بهذه الممارسات الوحشية التي تناولتها بإسهاب وسائل الإعلام المصرية، التي أعادت إلى الأذهان تقرير وثائقي مصوّر بثته شبكة CNN عام 1995 لعملية ختان وحشية لطفلة مصرية في العاشرة من العمر.

والخميس أصدرت وزارة الصحة المصرية التشريع رقم 271 الذي يحظر إجراء عمليات الختان للإناث في جميع المستشفيات والمراكز الطبية العامة والخاصة.

الجراحة التي تؤدي إلى بتر أعضاء حساسة من العضو التناسلي للأنثى، تمارس في المجتمعات الفقيرة، مسلمة ومسيحية على حد سواء، بحجة أنها تكبح رغبات الأنثى الجنسية وتصون شرفها.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" أن مسحا ديموغرافيا انتهت منه الوزارة في 2005 قد أثبت أن قرابة 75 % من ممارسات ختان الإناث تتم على يد الفريق الطبي، بالاستفادة من قرار وزاري سابق يسمح بذلك في حالات يقررها الأطباء.

فيما كشفت بيانات مسح أجرته اليونيسف في 2003 أن 97 في المائة من المصريات المتزوجات في البلاد خضعن لجراحة الختان.

وفي تطور لافت، أجمع أعضاء مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر على أن ختان الإناث لا أصل له من أصول التشريع الإسلامي أو أحكامه الجزئية، وأكد المجمع في بيان له الجمعة، أن هذه الممارسات هي عادة ضارة انتشرت واستقرت في عدد قليل من المجتمعات المسلمة وقد ثبت ضررها وخطرها على صحة الفتيات.

أما الناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة الكاتبة نوال السعداوي (76 عاما) والتي كتبت في مذكراتها عن تجربتها الشخصية مع هذه الممارسة الوحشية، فقالت في مسألة الطفلة الضحية "بدور.. هل كان لزاما عليك الموت كي يحل بعض النور ليشع في ظلمة العقول؟ هل كان عليك دفع الثمن بحياتك.. لكي يتعلم الأطباء ورجال الدين بأن الدين الحنيف لا يقطع أعضاء الأطفال.."

 

المصدر:

News-All




 

اطبع الموضوع  

Home