قصيدة

 

خمس رسائل الى أم قشعم

محمد السامعي



خمس رسائل إلى أم قشعم


الرسالة الأولى

ثمة في خفقة الروح ذكرى لحب تهاوت سماواته دون أن يكتمل..لم يعمَّر كثيرا مثلما و ردة فُتقت في الضحى ثم وارى الثرى فوحها في الغروب!!
التوجس يرتاد حزني، ويحتلبُ الصمتُ من شفتيََّ لهيباً..يُطرزُ في السرِ وجهاً لتائهةٍ واصلت تيهها رغم كل الخطوب..
إلى أم قشعم..
المسافات نافورة من جروحي فاسطريها مقامات، وانثري ما تبقى من الوهم، ففي الأفق أغنية عذبتني، وفي القلب ذكرى للحنٍ طروب..
سحنتي أنكرتني، وغدا هاجسي ضربا من الفوضى، وبعضا من العبثِ المعتق في زوايا الروح بالأمل الكذوب..
سأكتبُ خيبات روحي ، وأعلن أنّ السراب الذي كنت أأمله واقعا تلاشى وبانت معالمه والدروب
يا أم قشعم..
أفتني كيف للطير أن تأكل من رأسي ورأسي يتدلى في زمان القبح، والمنفى وأدغال الشعوب!!!
يا أم قشعم..لم أراني أعصر خمرا ولم أسكر، فمماذا أتوب؟
هل الصمت ذنبٌ؟ أم البوح في الحب وزرٌ ورجس معوب؟
صَمَتُ ففضوا بكارةَ صمتي
ودندنتُ..
دندنتُ..
دندنتُ للحبِ
وباعدتُ بيني وما بين نفسي مسافة صوتي لأن الكلام ثقاب الذنوب
.


الرسالة الثانية

إلى أم قشعم...جَثَوتُ وصليتُ من أجل قلبي
توسلتُ ربي..
وأطلقت للتوِ زفرةً إثر أخرى..
رباه.. يوجعني أن تموت القلوب
رباه.. إنّ سكاكين ألّّسنة خلقك حد شفراتها سلخت مهجتي...
مزقتني النيوب!!
رباه.. إنّ المسافات حبلى بصمتي
والضفاف العتيقات يكتبنَّ لحنا شجيا لنائيةٍ أوشكت أن تؤوب


الرسالة الثالثة


إلى أم قشعم..
حروفك تعطر إسفلت عمري ، أنا سيدُ الانكسارات وحلمي غبار
حسبتُ أن صبايا ذوات نهودٍ مباركةٍ سوف يغرينني..
وأرجأتُ ذاتي
بعيداً..
بعيداً ..
حيثُ تلك الديار معطرةٌ بشغافِ قلبي وروحي وذكرى الطفولة ولعب الصغار..
يا أم قشعم ..
مددت إلى الشمس كلتا يديََِِِّ لأفتح نافذةً من زجاج
تُدفئ شوقي وتَوقي، وتمنحُني الزهو والانتصار..
ولكنني حين لامستها تيقنتُ
ألَّا عاصم اليوم من أمرهم
وأنّ بقائي على العهدِ ليس وفاءاً ولكنه باختصار..
بقايا انكسار..!!

الرسالة الرابعة

إلى أم قشعم..تعالي نغني..
تعالي نفتش في العمق عن شجنٍ طيفُهُ حلةٌ من رذاذِ المطر
تعالي نشد الوتر..
تعالي نعاود رقصة النار وقرع الطبل ونفخ الكير..
تعالي نجرب لُبس الشجر..
تعالي نفتش في العمق عن ذاتنا فنحن ذئابٌ ولسنا بشر!!
ألسنا امتدادا لقابيل وهابيل، ومنا نفرٌ وضعوا طفلهم في غيهب الجب
ليخلو لهمُ وجه ذاك القمر؟!!!

الرسالة الخامسة

إلى أم قشعم..
قولي لهم..
أنّ الذي سرق القميصَ (أشمَّه بدم كذب)
قولي لهم..
أنّ التعاسة حين نمقتها تلاحقنا..
وأنّ يومنا الموعود منا يقترب
قولي لهم..
أنّ الشتات يزمُّنا..
وأنّ لا جدوى من العيش الكئيب المغترب
قولي لهم..
أنّي سئمت العيش في غاباتهم والقول عندي مضطرب
يا أم قشعم..
قولي لهم أنّ مآسينا تضج بها الحِقب
( لا عطر لا بترول نملكه وليس لنا ذهب)
قولي فان قولك الحق..
وصمتي ليس عجزا إنما صمتاً..
وبعض الصمت ..
(أبلغُ من ملاين الخطب)..




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home