قصيدة

 

أذوب بوصلنا

أحمد حسين



ضنت لقاً والشوق غير مضن             فاحترت حكماً من هو المتجنى؟ 

ولقد رأيتكِ فى الخيال من الصبا         فعجبتُ كيف القلب يجمح منى 

لاقيت فيك الحب تشرق شمسه           فأضأتِ ما بين التراب وبينى 

مذا علىَّ إذا رأيتك فى الورى              تبدين أهداباً يقلن اتبعنى 

لحن من الآ مال تبدأ عزفه                أوتار أحلامٍ على شفتينِ 

الروح بين نشيده ونشيجها               وهواك بين ملحنٍ ومغنى 

أغشى الدروب فلو تكونى بينها           أجد الخطى نحو اقترابك تدنى 

كانت أباريقى يفيض سرورها              فرمت بها كف القضاء ودنى 

وأرى عيونك فى السهاد وفى الكرى        تجتث صبرى فى ابتعادك عنى 

عودى إذن بالقلب علِّى أرتجى              طباً له .. إن كان طبٌ يغنى 

إن كنت جرماً قد أتيت فعاتبى                إنى أعيذك أن تقولى : دعنى 

فالحب يرقى بالعتاب سمائه                   كالروح لا تحيا بغير تمنى

وأقول حبك قد تولى أضلعى                   فأضاعها وأضاع حسنك وزنى

لا تذبحى طيراً تمنى حبه                     يخفيك تحت جناحه من حزنِ 

فتسائلين : ألم تكن جلدا؟ .. بلى             لكن أذوب بوصلنا والبين 






  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home