من هنا وهناك

 

ابراج التقاط وتقوية ارسال التليفون المحمول تضر بالنحل



اكد علماء بريطانيين ان ابراج التقاط وتقوية ارسال التليفون المحمول تمثل تهديد آخر على النظام البيئي بسبب ذبذبات موجات اللاسلكي التي يبثها أو تلتقطها من المحطات الفرعية المنتشرة في مناطق مختلفة من المدينة، والتي تضلل النحل وتحول دون عودته الى خلاياه بعد رحلة شاقة بجمع الرحيق وغبار الطلع.

فقد أشارت مجموعة من الباحثين في جامعة لاندو الألمانية الى أن النحل يجد صعوبة في العودة الى خلاياه عند وجود هواتف محمولة قريبة منها. وان الكثير من خلايا النحل تهجر وتنهار بسبب خلوها من النحلات العاملات.

وكانت أبحاث سابقة قد أشارت الى أن الغرف التي يوجد فيها هاتف محمول شارته قوية لا يستطيع البعوض أن ينشط فيه ليلاً. ويعاني مربو النحل في الولايات المتحدة وأوروبا من اختفاء أسراب النحل بوتائر سريعة لأسباب يجهلونها ما يهدد بفنائها كلياً بعد أن اختفى ما يزيد على 70% من أسراب النحل على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية.

وتزداد شكوك الباحثين في إشعاعات الهاتف المحمول وأبراج تقوية الشارة ودورها في التشويش على النحل في التعرف الى مساراته المؤدية الى الخلية ما يؤدي الى موت أعداد كبيرة مهددة محاصيل زراعية عالمية متنوعة تعتمد على تلقيح النحل لأزهارها فضلاً عن محاصيل العسل وما أدراك ما العسل.

ورغم أن دراسات عديدة دحضت الادعاءات المتعلقة بمسؤولية الهواتف المحمولة عن عدد من الأمراض ومنها سرطان الدماغ، إلا أن لوليام ستيوارت رئيس مصلحة الأبحاث الرسمية الخاصة بأضرار الهواتف المحمولة في الولايات المتحدة الأمريكية حذر في صحيفة الاندبندنت من تعامل الأطفال ممن هم دون سن الثامنة مع هذه الهواتف.




 

اطبع الموضوع  

Home