من هنا وهناك

 

مزاد لهياكل عظمية يثير استياء علماء حيوانات ما قبل التاريخ



نظمت مؤخرا صالة كريستى مزادا لبيع هياكل عظمية لحيوانات ما قبل التاريخ كالديناصور والخرتيت أو الدب الذى كان يعيش فى الكهوف.

حققت هذه الهياكل أسعارا فلكية نظرا للحالة الجيدة التى تتمتع بها حيث تراوحت على سبيل المثال أسعار حيوان الماموث (فيل ضخم) وغيره من الحيوانات الأخرى المنقرضة ما بين 150 و 180 ألف يورو.

وأثار هذا الحدث الاستثنائى المعنيين بالتاريخ الطبيعى، حيث أعرب الخبير الفرنسى أريك ميكلر عن استيائه من بيع هذه الكنوز الطبيعية، وهو الأمر الذى أدى الى ارتفاع أسعارها بحيث لاتستطيع المتاحف اقتنائها.

من جهته، قال أريك بوفتوت الباحث لدى المركز القومى للبحوث العلمية ان العلم لا يخرج أبدا منتصرا من هذا النوع من المعارك التجارية.

ومن بين الهياكل المعروضة، جمجمة لتمساح يعود تاريخها للعصر الطباشيرى وكذلك أحد أنواع الأسماك الذى يعود للعصر الثلثى ويطلق عليه اسم "السمكة الملاك" وكذلك مجموعة من الفصائل المنقرضة وهى عبارة عن مجموعة من اللافقريات التى كان يعج بها قاع المحيط وكذلك أسنان لديناصورات وبيض للزواحف وفى النهاية ترياق مذهل وجد فى أمعاء أحد الحيوانات.

وكان هذا الترياق الذى كان يتكون فى معدة بعض الحيوانات اكلة العشب يستخدمه الأمراء فى القرن الثامن عشر للشفاء من الإكتئاب




 

اطبع الموضوع  

Home