قصيدة

 

معذرة غزة

د.عبدالرحمن أقرع



image

 

 

يا غزة هاشم معذرة
إذ لا أملكُ غيرَ الشعر يهدهِدُ جرحَكِ في الظلمات
مع أني أوقن أن الشعر
ليس بكافٍ
يا أمّاُ لطخ عفتها أبناءٌ عقوا
أعماهم وهج الزيف يشع من الكرسي ِّ فضلوا
واخجلي منهم يا غزة إذ باعوا راحة أمٍّ
من أجل الكرسي الواهي
واعاري منهم يا غزة
ما قتلوا أنفسهم بل قتلوا فخري
قتلوا تيها كنعانياً توَّجَ رأسي
قتلوا عزا فينيقيا
علمني أن أخرج بشموخٍ دوما من تحت الأنقاضْ
ما عرفوا في غمرة حقدٍ أعمى
أن رصاص العارِ يمزق مجدا
شيده علم الشيخ النائم تحت ضريح جنب البحرِ
تغسله أمواجُكِ صبحَ مساءْ

آهٍ كم يكرهكم ذاكَ الموج
يا من بالدمِّ المهراقِ رخيصا دنستم طهرَهْ
قولوا لي
إن أصغيتم سمعا بين أزيز الموت المتراشق في الطرقات:
من لعذارى الوطنِ الباكي يدفعُ عنها كفَّ الغاصِبْ
من للحقل يبث بذور الخصبِ لنأكل خبزا من أيدينا
لا من حسنات الأغرابْ
ومن للزورق يمخر بحرا كل صباحٍ
يحدوهُ غناءَ الصيادين َ يغازِلُ غزة
من يحملُ بعدَ اليومِ مكاتيلَ الإسمنتِ لنبني صرحاً
يأوي كل يتامى غزة
ومن للوحِ؟... ومن للدفترِ؟..من للمسجِدِ والمحرابْ؟
وا خجلي منكم حين سيسألني ابني
من ضيع حُلمَهْ
وا عاري إذ تخشى بنتي يوما
أن تذهب للمدرسةِ كباقي الأطفالْ
لا تخشى عِلجا
 بل نخشى موتا من حُمْقِ الأحبابْ

***

ك.خ




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home