مقال

 

ابو العبد وفتحبة..!!

توفيق الحاج



 في الوقت الذي كان فيه الوفد المصري مشكورا يقوم بجهود حثيثة لأخذ عطوة فك اشتباك بين الإخوة المتقاتلين في فتح وحماس والذين لعنوا أبو فاطس الوحدة الوطنية وتخطوا كل الخطوط الحمراء إلى خطوط سوداء بلون وطعم النكبة ..وفي الوقت الذي صدمنا فيه يوم الثلاثاء الحمراء ظهرا بمقتل ثمانية من رجال الامن الوطني ثم هدأنا "هنية" في منتصف الليل ببيان صلح آخر طبعة فنمنا لنستيقظ صباح الاربعاء على مقتل ستة من الرجال بعد اقتحام مستوطنة "أبو شباك"..!! ثم مقتل دفعة أخري من التنفيذية والأمن الوقائي الى أن وصلنا عصرا الى التفوق على بغداد في محاصرة الصحفيين..وربنا يستر مما هو قادم..!! وهنا يضحك أولاد عمنا منا وعلينا ملء أشداقهم ويصيحون فرحا بطائرات تقصف رفح"توف..توف ميئود"..فقد تحقق لهم المطلوب للاسف وبأيدينا.. ربنا انا لانسألك رد القضاء وانما نسالك اللطف من فضيحة فلسطينية دموية وعلنية وببث مباشر..!! كنت في ذلك الوقت مع وجهاء الحارة منشغلين في إصلاح ذات البين بين جارنا أبو العبد وطليقته فتحية واللذين كانا يتبادلان طوال أشهر عبر أجهزتهما الإعلامية كل ما يخطر ولا يخطر على بال من تشكيلات السباب الفوقية والتحتية المبتكرة ثم تطورت الأمور بينهما إلى تقاذف عنيف بالأسلحة الرشاشة و الثقيلة من شباشب وصنادل و بلوكات مما اضطر الجيران إلى طلب النجدة والمساعدة العاجلة.. من كل الساسة والمحللين و المخاتير في الحارة لنزع فتيل اشتعال الحرب الأهلية بين أبي العبد و فتحية..واستخدامهما ربما للأسلحة المحظورة دوليا!! حاولنا على مدى سبع ساعات التوصل لاتفاق بين الاثنين دون جدوى وكلما اعتقدنا أننا توصلنا إلى هدنة ونهم بالخروج نفاجأ بشبشب طائر من جهة مجهولة أو زلاطة تخترق حاجز الصوت فوق رؤوسنا أو صرخة استغاثة..نعود مهرولين إلى الطرفين .."يا ناس وحدوا الله حرام عليكو.." ونبدأ الجهود من المربع الأول. خطورة الوضع الأمني بين أبي العبد و فتحية تكمن في انهما كطليقين يسكنان نفس البيت.. ابو العبد يحتل بمفرده مع ولديه غرفتين بينما فتحية وأولادها السبعة في غرفتين أخريين ولكن هناك نقاط تماس بين الطرفين كالحمام والمطبخ والدرج وأكثر من ذلك فالمجلس و طقم الكنب لأبي العبد بينما التلفزيون والثلاجة والصالون لفتحية في حين يتوزع الأولاد مساكين حسب ولاءاتهم بين هذا وتلك الى درجة أن الحارة بدأت تحس من تصرفاتهم العنيفة وكأنهم ليسو أخوة فقد تملكتهما من والديهما واستحكمت ثقافة الكراهية واقصاء الآخر ..! !رغم ان الأسرة دون مستوى الفقر وتعتمد على الكوبونات والصدقات وعدا ذلك دفتر ضخم للدين من سوبر ماركت "أبو قشل ". لجأت مع وجهاء الحارة إلى محاولة تقليد اتفاق مكة بدون دشداشات وغطرات وكاميرات والعمل على تدعيم مبدأ الشراكة بين الطليقين ولكنهما كانا لا يفهمان إلا المحاصصة واقتسام الغنائم بشكل يعطى لكل طرف نصيب الأسد..!! تذكرت للتو أيام كانت فتحية في عز صباها فتاة مناضلة جريئة.. تزوجت من رجل غلبان لابيهش ولا بينش ..!!..أحبها فاستغلت نقطة ضعفه وأخذت تسرح وتمرح وتفتري عليه و على أهل الحارة ويا ويله وسواد ليله من يقترب من حيطانها..ولما توفي زوجها الأول في حادث غامض أضطرت للزواج خوفا من القيل والقال من رجل أرمل مقاوم لطالما تجاهلته وأذلته في الحارة وهو يبدو زاهدا في الدنيا متحمسا للدين من الجامع للبيت ومن البيت للجامع فأكل بعقول أهل الحارة حلاوة واحترمه معظمهم..ولكن بعد الزواج تغير الحال فأبو العبد بدأ يهتم بنفسه وهندامه تاركا الجلابية البيضاء والسبحة وبدأ يلبس بدلة وكرافتة ويركب سيارة ماجنوم..ويتعطر ويشذب لحيته ويقول علنا "أنا من حقي أشوف لي يوم " مما أثار غيرة فتحية طبعا وبدأت تعرقل خططه المستقبلية بخطط وقائية..، لا حبا فيه وانما خوفا من سحب البساط من بين يديها لصالح ضرة خبيثة ، وضياع البيت التي يمثل لها سترا وتاريخا وذكريات..!! أبو العبد الطموح لم يسكت ، واشتبك معها في الشارع أكثر من مرة فانكسر خاطرها قليلا ولكنها بقيت على عنادها وشموخها رغم عوامل التعرية والزمن مؤكدة على أنها وبلا منازع أم العائلة أهل الحارة الذين لم تكتمل فرحتهم بأسبوع السردينة العالمي..فاض بهم الكيل وباتوا في حيرة من أمرهم ..ممزقين بين تكاذب الروايات وتناقض التحليلات ..قلقين على أمن أولادهم ومستقبلهم بعدما عجزوا عن زرع بذور الصلح الدائم بين أبي العبد و فتحية ..!! أهل الحارة منذ عرفوا أبا العبد وفتحية لم يروا خيرا..بل تراكمت قمامتهم وغزتهم أسراب البعوض المفترس وتجددت في لياليهم كوابيس النكبة..!! فمع فتحية عرفت الحارة بوادر الفلتان وفساد الذمة وسيادة حرف الواو بينما مع أبي العبد زاد الوضع سوءا واشتد الحصار وفو ق كل ذلك عم الجوع وضاع الراتب وانتشر الخوف..!! لذا قرر الجميع الاعتصام أمام بيت فتحية وأبي العبد مع يافطة مصنوعة من سروال "أبو منسي" الأسود القديم عليها جملة واحدة بكل اللغات " رجاء..بيكفي فضايح أو..انقلعوا"..!!




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home