مقال

 

من أضرار الضوضاء

يوسف قوش



بسم الله الرحمن الرحيم

من أضرار الضوضاء .. العدوّ الأوّل للأطفال والرجال والنساء

أيّها الأخوة الأفاضل / السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إليكم بعض أضرار الضوضاء التي أوردتها الدراسات والأبحاث التي قام بها باحثون وعلماء ومختصّون وخبراء في هذا المجال :

1- سرعة التعب ، والإرهاق ، والأرق في النوم ، والعزوف عن العمل ، والجنوح إلى الكسل .

2- الإجهاد ، والتوتّر ، والتلف ، والانهيار العصبي ، والإصابة بمرض العصاب ، والجنون المفاجئ حتّى لمن لديه بشاشة وجه وهدوء أعصاب .

3- الانزعاج ، والضجر ، والضيق ، والقلق ، والغضب ، والعنف ، والعدوانيّة ، والتقلّب المزاجي ، وإصدار ردود أفعال غير متوقّعة .

4- تشتّت الذهن ، وعدم الفهم ، وقطع حبل التفكير ، وتعكير الذاكرة ، وتقليل التركيز ، حيث إنّ التعرّض للضوضاء لمدّة ثانية يقلّل التركيز لمدّة 30 ثانية .

5- زيادة الأخطاء عند المتعلّمين ، والعاملين في الوظائف المختلفة خاصة ما يتطلّب منها جهداً عقليّاً.

6- تؤثر على الأطفال في حلّ المسألة حيث سرعان ما يرمونها جانباً ولا يحاولون إعادة حلّها .

7- الدوخة والغثيان وفقدان التوازن وصعوبة السير في خط مستقيم .

8- التخلّف العقلي للجنين ، والتأثير بصورة سلبيّة على نموّ وتطوّر الدماغ عند المواليد الجدد .

9- تقلّل النموّ الفكري للأطفال , وتضعف القدرات الذهنيّة .

10- تضعف الدماغ ، وتقلّل من قدرته على تمييز الأصوات ممّا يزيد من معدّلات الإصابة باضطرابات تعلّم اللغة ، وخلق مشاكل في التواصل اللفظي مع الآخرين .

11- اضطرابات في رؤية الألوان ، وفي تقدير المسافات .

12- صداع دائم ، وآلام شديدة في الرأس ، وفقدان للشهيّة , والتحسّس ( الحساسيّة ) .

13- زيادة تدفّق الأدرينالين في الدم ، وارتفاع ضغط الدم ، وتقلّص العضلات ، وزيادة عدد ضربات القلب ، والإصابة بالذبحة الصدريّة .

14- اضطرابات في الأمعاء ، وارتباك في الهضم ، والإصابة بقرحة المعدة ، أو قرحة الإثني عشر .

15- آلام في المفاصل ، والتكلّس ، وورم في العضلات .

16- اضطرابات في عمل الكلى ، وإلحاق الضرر بجهاز المناعة ، واضطرابات في إفرازات عدد من الغدد مثل الغدّة الدرقيّة .

17- اضطرابات في وظائف الأنف والأذن والحنجرة .

18- طنين في الأذن وأحلام مزعجة .

19- الإصابة بالورم العصبي السمعي ممّا يؤدّي إلى ضعف السمع تدريجيّاً حتّى فقدانه كلّياً .

وبعد أيّها الأخوة :

ألا يحقّ لنا بعد كلّ ما ذكرناه أن نقول وبكلّ ثقة واطمئنان أنّ الإزعاج حرام وأنّ أضراره تفوق أضرار الدخّان ؟ !!

***********

 

 

 

 

 

 

 

 




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home