القلم العلمي

 

نقاط مضيئة لكل معلم

عبد الله الثقفي-السعودية




بقلم

الحمد لله وكفى والصلاة على المصطفى أما بعد

أود أن تكون مشاركتي عبارة عن نقاط إرشادية للمعلم كي تكون إحدى قواعد الانطلاق نحو تدريس أفضل وهذه النقاط هي :
1- التدريس ليس عمل من لا مهنة له فكن حريصاً على أداء عملك بكل حرص لكي تحصل على الأجر من الله عز وجل .
2- بذلك قليل من التفكير والجهد سيصل بك إلى الابتكار في طرق ووسائل التدريس التي ستميزك وتعطي المادة العلمية التي تشرحها نوعاً من القبول لدى طلابك .
3- استخدامك للوسائل التعليمية الحديثة سيضفي على درسك جمالاً وروعة في التقديم ونتاجاً ملموساً يصل بالطالب إلى درجة من الفهم العميق للمادة .
4- تخطيطك للدرس قبل تحضيره ومعرفة كافة عناصره ، ومن ثم تحديد أهدافه ، ثم بناء الفكرة المناسبة في شرحه وما سيحتاج من طرق ووسائل مناسبة سيجعل العرض رائعا والتقبل من الطلاب مميزا وبالتالي ستجد ناتج التعليم واضحاً مميزا على سلوك أبنائك الطلاب .
5- ما تبذله من جهود مميزة الآن ستريحك سنوات عديدة حيث سيصبح تحضيرك
جاهز وما عليك سوى بذل القليل من التحديثات حسب التطورات أو ماترا إضافته هام ومميز .
إخواني المعلمين ليس هنالك أفضل من خدمة هذا الوطن ببذل الغالي والنفيس نحو ما أوكل إلينا من أعمال لكي نصل بهذا الوطن إلى مصاف الدول المتقدمة
وذلك عبر إثراء فكر أبنائنا الطلاب وتوصيل المواد المقررة بشكل ممتاز يجعلهم قادرين على خوض معارك الحياة بفكر علمي ثقافي مميز ويجعل منهم قواعد ثابتة نحو غد مشرق .
أخي المعلم لو جلست قليلاً أما موضوع من الموضوعات المقررة بالمنهج الذي تدرسه أنت ونظرت إليه بفكر تربوي ثاقب ستجد أن الوسائل والطرق التي نعرفها لن توصل المعلومة بالشكل الذي نطمح فيه وبالتالي سيكون ناتج التعلم ضعيفاً وبالتالي سنلقي باللوم على الطلاب أنهم لا يذاكرون وليس لهم اهتمام أو
مبالاة بالدروس والتعلم ومن ثم ستكون نتائجهم غير مجدية لماذا لا نعتبر هذا الخلل أساسه هو ( أنت أيها المعلم ) وذلك بما تستخدمه من طرق تعليمية قديمة لا تروي عطش الطالب وتجعل الملل أساساً عند تلقيه أي درس من أي معلم .
من الأفضل أن تبحث عن الطريقة المناسبة والمميزة والتي تراها بفكرك التربوي الثاقب أنها ذات دور كبير في التعلم وإثراء الفكر وجعل الطالب مشاركا
بالفصل مشاركة مميزة تجعل ناتج التعلم واضحاً وجلياً عليه وحبه للتعلم والاستفادة مما تلقيه ظاهرا سلوكه أثناء أدائك لدرس ما .
مثال :
كثيرا ما يشرح معلمي المواد الاجتماعية وخصوصا التاريخ أو الجغرافيا بطرق تقليدية ليس لها جدوى وهذا المثال أرى أن استخدامه سيضفى نوعاً من التجديد والابتكار في طرق جديدة ووسائل تعليمية مناسبة للوصول على الهدف :-
عند شرح أي معركة أو فتح لمدينة لماذا لا يستخدم أسلوب التعبير وكتابة المذكرات التاريخية في تدريس هذا الموضوع وذلك على النحو التالي :-
1- كتابة كلمات متفرقة عن الموضوع وبأسلوب عشوائي في وسيلة ( لوح فلين أو ورقة عرض أو بجهاز العرض فوق الرأسي أو في ورقة توزع على الطلاب أو ..... ).
2- يطلب من الطلاب الاستعانة بهذه الكلمات لكتابة مذكرة تاريخية أو مقالة تاريخية .
3- يحدد وقت من الحصة للعمل وبعد ذلك يبدأ عرض المعلم للمقالة بالشكل الصحيح ويطلب من الطلاب مقارنة ما كتبوه بما هو معروض وتصحيح الخطأ بشطب ما هو غير صحيح وكتابة العبارات الصحيحة بقلم وبلون مغاير للسابق .
4- يبدأ المعلم بعرض الموضوع بالمناقشة مع الطلاب وذلك بهدف شرح المصطلحات الغامضة والغير مفهومة .
5- إبدا في مناقشة الطلاب عن الدرس بعرض أسئلة التطبيق للتحقق من أن الأهداف المرسومة للدرس تحققت أم لا .سترى الفرق واضحاً وجلياً.
سأعرض فيما بعد طرقا ووسائل ومخططات لدروس وكيف يكون عرضها وأترك لك أخي المعلم مجالاً للتجديد والابتكار .
 




  أرشيف القلم العلمي

اطبع الموضوع  

Home