قصيدة

 

حتـّى نلتقي

حسن شهاب الدين



                            حتـّى نلتقي


 

 وداعا..

أيـّتها الشجرة

الجالسة القرفصاء

وداعا..

أيـّها الطفل المقلوب

وأنت أيـّتها البدينة

التي لا قدمين لها..وداعا

وكذلك أنت أيـّها الحيوان

غير المكتمل

والذي قد أتخيـّلك ذئبا

حتـّى أراك عام قابل

وداعا.. أيـّتها الوردة السماويـّة

 العملاقة

التي تزهر على ذراع

بلا جسد

وداعا..

أيـّا الأصدقاء/السحب

إذا مررتم بنافذتي في الشتاء القادم

فسوف أسألكم

عن أسمائكم

وأصافحكم

وأربـّت على ظهوركم

وقد أنشدكم هذه القصيدة

أمّا الآن..

وقد ذهبتم بعيدا

وصحبتك سمائي المفضـّلة

لتعرضوها

أمام نوافذ أخرى

في النصف الثاني من هذه الأرض

أمّا الآن..

أيـّها الطفل

والشجرة

وجميع الأصدقاء السحب

........

فوداعا.




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home