قصيدة

 

باحت فلسطين الحروف

قدري ثائر



                                       قصيدة باحَتْ فلسطينُ الحُروف َ:

                                      ********************

اهديها لأرواح كل الشهداء الأبرار..

وشهداءنا من أبناء  كتائب شهداء الأقصى

الذين روت دماؤهم  الطاهرة ثرى ارض الرباط / وارض جنين القسّام

لتسكن أرواحهم سماء فلسطين الطاهرة..

فلكل أحرار الأرض

وكل من قرأ حرفي.. يوما   

أجمل تحيات هذا القلم

 

 

باحَتْ فَلَََسْطين ُ الحروف َ , بِجَرحِها           **       في أرضها , في شعبِها ,, والمَسْجِد ا

 

جَمَعَتْ بَنيها  توصِهِم ,, بِمَرارة ٍ              **         ُغصَّ َ  السّحابُ   بِطَلِِّهِ  ,, وتَنَهّدا

 

فنظمتُها , في نزفِها  شِعرا ً يُعـــــــا         ** ~       نِق ُ حَرْفَها  بعدَ الغُروبِ  تَجَدّ ُدا

 

لن تَسْتَكِنْ تلكَ الحُروف ِ السّابِحا          **~          ت ِ هَشاشة ً بالروح ِ لوْ طالَ المَدى

 

من عَيْنِ حَرْفي فاضَتِ العَبَراتُ منْ        **           حِبْري نزيف  ٌ  بالحروف ِ تََوَرُّدا

 

نَطَقَت ْ فلسطينُ الوَصِية َ حينما            **           قد ْ لاحَ بالأفق الرّحيبِ لَها الرّدى

 

كلماتُها  ُجمِعَتْ بها حِكَمٌ لأَجْ                ** ~        يــــال ٍ تَصوغ ُ بِحالِها نَبْضَ الهُدى

 

باحَتْ فلسطينُ الحروفَ عَشِقتُها        **        والحُر ّ يا ارضي بِحَرْفِكِ يَسْعَدا 

 

عشْ طيّبَ الذّكر ِ وكُنْ متيقّنا  ً              **          لنْ تخمَدَ الذّكرى  ولنْ  ,, تتبدّدا

 

واصبِرْ على قََدَر ِ الإله ِ فانّه ُ                 **          صدقُ الرجالِ الصبرُ حين َ توَلّدا    

 

أطلق عنانَ الروح ِ في هَيَمانِها              **          واسْجُدْ بأرضِ  الله ِ كُنْ ,,  مُتَعبّدا

 

لبَّي نداءَ الروح ِ في  زَفَراتِها                **          كُنْ ثائراً   بالأرض ِ لا    َيتََرَدّدَا

 

 قبّل سَما الأوطانِ  في عليائها               **          نَسْرٌ عَلا   فوقَ النّجوم تَفَرّدا

 

لا تَخََْش َ من بَطْش ِ القيودِ قَساوة ً          **          فالقيد ُ من عُنْف ِ الرّجال تَمَجّدَا

 

عانقْ بَريقَ  السيفِ دونَ تَوَجُّس ٍ           **          جَرَْح ٌعلى تلك ِ السيوفِ  تمرّدا

 

الموتُ إن  عاهدْتَه ُ ,, بتَجَمّل ٍ               **         أهداك َ في الأمواتِ حُسْن َ تَخَلُدا

 

 قد تَنْتَهي أعمارُنا بنوائب ٍ                    **         والحرُّ ُ من بالسّيفِ قدْ عَشِقَ الرّدَى

 

                                                

                                    *********************

قدري ثائر / فلسطين

الاثنين 30/4/2007

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home