القلم الفكري

 

رواية المشرط

نبيل درغوث



رواية "المشرط" لكمال الرياحي تفوز بجائزة الكومار الذهبى
 

بقلم نبيل درغوث

 

 

"من حدث يومي بسيط استطع هذا الروائي أن يبني عالما متشعّبا فيه استدعاء لشخصيات طريفة و نصوص كثيرة تراثية و غير تراثية و فيه توظيف لتقنيات السرد الأكثر تطورا دونما ايغال في التجريب الذي يذهب في أكثر الأحيان بلذة الحكاية فجاء نصّه متعدد ا|لأصوات مجسدا لمعنى الحوارية جريئا في تصوراته أنيقا في عبارته ساحرا في أحابيله التي ينسبها للقارىء فيسلم القيادة اليه حتى اذا بلغ النهاية أسف للخروج من فخّ التخييل. الروائي كمال الرياحي و الرواية التي نالت الكومار الذهبي هي "المشرط" ".

 هذا ما قاله رئيس لجنة التحكيم في جائزة "الكومار الذهبي" للرواية التونسية الدكتور محمد القاضي و هو يعلن عن فوز رواية "المشرط" للتونسي كمال الرياحي بالجائزة كأحسن رواية تونسية صادرة سنة .2006

 

وكانت تونس قد اعتادت على الاحتفال  بالرواية التونسية فى مثل هذه الأيام من  ربيع كلّ سنة من خلال الإعلان عن نتائج مسابقة "الكومار الذهبى" التى تتبنّاها وتدعّمها شركة البحر المتوسط للتأمين وإعادة التأمين "كومار" . التي دأبت منذ   11 سنة على اسند الجوائز للرواية التونسية باللغتين العربية والفرنسية .تلك الروايات التي تتميّز بجودة كتابتها وبطرافة موضوعها. وأصبحت جائزة "الكومار الذهبي" تصنع الحدث الثقافي في كل سنة. بدعمها المنتوج الأدبي التونسي ودفعها حركية الكتابة الروائية في تونس.

هكذا أصبح شهر أبريل من كل سنة شهر الرواية التونسية.ففي هذه الدورة 11 أبريل 2007 عدد الروايات المشاركة 24  باللغة العربية. تداولتها لجنة تكونت من:
• رئيس اللجنة: الدكتور محمد القاضي (أستاذ جامعي)

• منسق: محمد بن رجب (صحافي)

• عضو: ظافر ناجي (روائي)

• عضوه: الدكتورة ألفة يوسف (أستاذة جامعية)

• عضوه: نجاة العدواني (كاتبة و صحفية)

 

وقد توّجت هذه اللجنة المبدع كمال الرياحي بجائزة "الكومار الذهبي" عن روايته "المشرط " التي برهنت على أثرها الكبير في المتلقي سواء كان ناقدا أو قارئا .

و قال الناقد التونسي الأستاذ توفيق بكّار عن المشرط " ستكون  هذه الرواية علامة في السرد العربي". أمّا الناقد المغربي الدكتور عبد المالك أشهبون كتب "و تظل المشرط متفردة بامتياز فهي رواية المفارقات و الغرابة  و العجب.فكل الشخصيات الواقعية (ابن خلدون) أو الخرافية (المخاخ النسناس...) أو المتخيلة (شورّب و بولحية و النيقرو و سيدة الروتند و غيرهم) تنصهر في بوتقة النص لتسم الرواية في الأخير بميسم مغاير و غير مألوف في السرد العربي الحديث".

 فكان خلق شخوص رواية "المشرط" على غير صورة و لا مثال مسبق.

و كل هذا ما أهّلها للفوز بهذه الجائزة.

 

نبييل درغوث     

كاتب و صحفي ثقافي من تونس     

nabildarghouth@yahoo.fr

 




  أرشيف القلم الفكري

اطبع الموضوع  

Home