قصيدة

 

ليُدهِشُنِى

محمد هاشم



ليُدهِشُنِى
عزمى مفاجأتى نفسى 
وبحثى عن صدى الامسِِ
سرى صوتٌ كأنى عشت أغنيةً
وأسعدنى
سؤال محادثى من انت يامنسى ؟
  فقلت بواجفٍ 
لقد كنتُ

ومازلتُ
على العهد الذى قد كان بالامسِ ِ
هزار تاق.. للأُنسِ ِ
صديق شاقه البعدُ
فهل انت؟
 دعونى عند شرفتكم
قصائدكم  أُغنيكمِ
وأسكنها مشاعركُم
 وأغسل همَّ تٍرحالى بأحرُفِكُم
سرى  صوتٌ
مزيج الصدِّ والودٍ
فقلت  صديقكم منسى
يحيِّكم
اتيتُ مجدِداً عهدى الذى فيكم
سرى صوتٌ
وما غنّاهُ من شاد ٍ
فحيانى وما احلاه إنشادٍ
تَذكَرنى
صديق الحرف
عطر الارضِ والوردُ
فقلت لها
 على الوعدُ
لنا عودٌ  

 

 

***

ك.خ 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home