خاطرة

 

جديد

ثامر المصاروة



الشعرةُ البيضاء

رأيتُ الشعرة البيضاء في رأسي وارتعتُ لمرآها ولقد خُيّل لي أنها سيفٌ صقيل جرده القضاء على رأسي أو علم أبيضٌ يحمله رسولاً جاء من عالم الغيب ينذرني باقتراب الأجل أو يأسٌ قاتلٌ عرض دون الأمل .

أيتها الشعرة البيضاء من أي نافذة سقطتِ على رأسي ومن أي مسلك من مسالك الدهر مشيتِ؟ كيف طاب لكِ المقام في هذه الأرض الموحشة ؟ وكيف لم يُرَعْ قلبكِ من هذا الليل الفاحم ولم يغشَّ بصركِ في هذا الظلام القاتم ؟.

أيتها الشعرة البيضاء يُخيل إلي إنكِ من ذوات الحيلة والكيد والدهاء والخبث وأنكِ تهمسين في آذان أخواتكِ السود اللواتي بجانبكِ وتحاولين إغراءهن بالتشبهِ بكِ والتردي بردائكِ ، وكأني بكِ قد أشعلتُ في هذه المدينة الهادئة المظلمة حربًا شعواء يختلط فيها الرّامح بالنابل والدارع بالحاشر ويُهلك القاعد والقائم والمظلوم والظالم .

 

          ثامر إبراهيم المصاروة




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home