خاطرة

 

خلوة في غسق الرؤيا

محمد عماري



مطر يشم الأرض أشرعة تغازل وجه السماء الريح تعاتب اخضرار البراري الآفله ، أدخل في أناي لأبدأ ليلتي مع تفاصيل الا شياء التي تسكنني قرنفلة تزين كأس النسيان في جوفي، سأبحث عن هواء مر بيننا مبتسما حملته الذكرى صوب الأ قاصي البعيده، أيا فاتنة كم يلزمني من تكبيرة كي ترتوي خلوتي من غسق الرؤيا؟ كم يلزمني من جذبة كي أعصر الغيم في جوفي؟ أشربه خمرا فتخضر القصيده. أتقصى أبجدية الليل على صفحة الماء كي أرى قمرا على رقصة غصن يوم التقينا يوم اختفينا على وقع سماء لم نعهدها، آخر صيحة تعبق في الدجى في المدى في الصدى يحملها طائر الريح نشيدا من سفر الغياب لعل في رائحة الدفلى نبيذا للشمس يسكرها يسكرني حتى قرارة حزني محمد عماري/المغرب




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home