قصيدة

 

قصيدة : ذكرى دمعة

عبد المنعم جابر الموسوي




ذكرى دمعة

**************

 

 

 

لمْ تعوديْ امرأَةً خضراءَ كالبحر ِ

وكالمِرآةِ من عاج ٍوزئبَقْ

خَدُّها رابِيَةً سمراءَ كالبُنِّ

وعيناها مَغاراتِ مياهٍ تَتَرَقْرَقْ

شعرُها اللَيلَكُ شلاّلاتْ

من سِدْر ٍ وزَنْبَقْ

 

لمْ تعوديْ امرأَةً

شَفَتاها حَبَّتَيْ بُرٍّ على بَسمتِها المُخضَوضِرهْ

كُنتِ شِعري..

أناْ وحدي صرتُ قار ِئَهُ وأنتِ الشاعِرهْ

قلمي كُنتِ ونايي..

ووُرَيقاتي ..

نبيذَ الجُرح ِ..

عِيدانَ بخوري الراقِصاتِ في فَناءِ المَبْخَرَهْ

طرتِ من فِيها على ظهرِ ِ جَوادٍ

صارَ مُزْنَهْ..

صارت المُزْنَةُ غاباتِ قَطاةٍ مُمْطِرَهْ

ذَرَفَتْ باقَةَ دمع ٍ

وَمَضَتْ مُعتَذِرَهْ

 

 

************* عبد المنعم جابر الموسوي

المانيا   برلين   12.12.2006




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home