قصيدة

 

متى أعود

ديلمان داود سلمان



وكلما تطول بي الليالي وأسمع الرعود 
وكلما تحملني الآمال يا حبيبتي.. فأقطع الوعو
وكلما تعصرني الآلام يا وحيدتي
وكلما يحملني الشوق إلى مدينتي
وكلما .. وكلما .. وكلما
أحلم أن أعود

ها قد أتى الشتاء
وكبلت ظلاله الأحلام بالقيود
وأثقلت أمطاره الأحزان بالشجون
ها قد أتى الجنون
كأنني ولدت يا حبيبتي من رحم السجون
من رحم التعذيب والترهيب والأرهاب والقتال والأنين
وعندما أسأل يا حمامتي السنين
تخذلني الردود
وعندما تخذلني الأحلام وألآلام والآمال والردود
أحلم أن أعود

في غربتي
وعندما أجلس يا حبيبتي في غرفتي
وأنظر النجوم
وأحضن الأمطار والغيوم
يهب يا وحيدتي علي كالنسيم
وعودك وصوتك ووجهك الرحوم
فيملأ الفراغ بالأزهار والأقمار والكروم
ويستحيل الحزن يا أميرتي لفرحة
تعيدني من عدمٍ إلى الوجود
وعندما ألمح عينيك وأطياف الخدود
أحلم أن أعود

ما أغرب السفر
وليلة يكون في ظلامه صديقك السهر
ما أغرب الأشياء
في وطن, غريبة فيه على أبصارنا حتى الحجارة والشجر
حتى القمر
ما عاد نهرا من ضياء
ولا حتى السماء
ليست كما كانت
ولا حتى الرجاء
 البعد قاس كالحجر ..
ما أصعب الضجر,
الحزن يا حبيبتي صار الحكاية والوتر
ما أغرب القدر
هربت من قيد ..
وإذا بها كل الأماني من قيود
وهنا, وعندا أذكرك حبيبتي ..
أحلم أن أعود أحلم أن أعود
 
 
 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home