قصيدة

 

رساله

شريف عبد البديع عبد الله



رسالة

كلماتك تحتضن عيوني

وتعانق دمعات شجوني

وحروف خطابك تتلألأ

وتقبل جراحي وحنيني

والشوق سفين لا تبحر

اللا ببحار المجنون

وأتاني خطابك يتراقص

علي نغم فؤادي المسكين

وأشتعلت في النفس حرائق

من شوق ناره تكويني

فغيابك طال علي عيني

واليأس تزوج بظنوني

قد بات لقاؤك معجزة

أو حلمآ ترجوه جفوني

أحياني خطابك يا عمري

من بعد موات وأنين

وعشقت الدنيا بكلماتك

يا سماءآ تهواها عيوني

1985




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home