قصيدة

 

غضبى

خلود جاب الله



غضبى ..

حاول ألاّ تشبهني

وألاّ تعبرني

وألا تكتبني

فالقلب صار جذعا يابسا

القلب صار أرض جذبا ..

وحاول بكلّ ما أوتيت من قوّة البشر

وقوّة التتر

أن تقتل ما تبقى من المرأة العذبا

وحاول أن تشتّت بقايا شارع طويل

قهرته الشمس

وصار في يد عابريه لعبه..

غضبى؛

بكلّ ما حولي

وما تحتي

وما فوقي

وبي

وبالدائرة الصعبه

وغضبى؛

تتلقفني ذكرياتَ عروبتنا

وحدودَ مدينتنا

وتلبسني ثيابا صَهبا ..

يا سيدي الوقت

مرّر يديك برفق على جرحي

ولا تطلب مزامير ساعتك

لأن تلبسني الرهبه

إنّي مذ فقدت رأسي

فقدت الرغبه

وحاربت مريم فيّ

حاربت القلبا

فحارسك الأمين

يا سيدي الوقت

يدعوني .. ويدعوني

وإنّي دائما أتحاشى

مواطن الشبهة ..

أتحاشى مع نفسي الحربا..

عنواني للمراسلة : balkis10@yahoo.fr

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home