قصيدة

 

قديس آخر

خلود جاب الله



قديس آخر ..

 

عندما يهيئنا الجرح

للجولة الأخيرة ..

وتصفو الذاكرة على ألف من الحماقات ..

ها أنت كقديسي هذه المدينة الزائفين

تفتح لي ذراعيك

وبين ذراعيك قد نام الوحل ..

وفي شقوق ذاكرتي تربّعت الخسارات..

وأنت ككلّ الذين مشوا كذبة الألف ميل

واقف .. وبارد ..

وأنت ككلّ الفاتحين

تستر عيوب الفتوحات ..

***

وكلّما تهيأنا للجولة الأخيرة

إلاّ ومرّت تحت أقدامنا

شظايانا .. وخطايانا

ومشينا من دون ذاكرة

من دون عكازات

         ***

حتى الحبّ في بلادي

صار يمشي أعرجا

الحبّ صار منبع الترهّات

                                                               خلود /ذات/ حماقة




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home