قصيدة

 

النيل قرر ينتحر

عبدالعزيز جويدة




شعر  عبدالعزيز جويدة


النيلُ قرَّرَ ينتحرْ
شاعَ الخبرْ
البعضُ قال بأنهُ   
في ذاتِ يومٍ سوفَ يَخلعُ ضِفَّتيهْ 
ويهيمُ في الصحراءِ حتى لا يكونَ لهُ أثرْ
والناسُ تصرُخُ في ضَجَرْ : 
النيلُ قررَ ينتحرْ
قبضوا على النيلِِ العظيمْ
ساقوهُ للتحقيقِِ
كانَ مُكبَّلاً ..
ومُهلهَلَ الأثوابِ ،
مُنتَكِسَ الجبينِ
وقيلَ عنهُ بأنهُ قد صارَ شيطاناً
رجيمْ
سألوهُ : ما اسمُكْ ؟
فأجابهم :
سُمِّيتُ نيلْ
سألوهُ : سِنُّكْ ؟
فأجابهم :
عمرٌ طويلْ
ما مِهنَتُكْ ؟
فأجابَهمْ :
سبَبُ اخضرارِ الأرضِ
في الزَّمنِ البخيلْ
وإقامتُكْ ؟
فأجابهم :
في كلِّ شِبرٍ مِن تُرابِ الأرضِ
أدمنتُ الرحيلْ  
مُتزوّجٌ ؟
متزوجٌ من مصرَ
لي مِن بَطنها
سَبعونَ مِليوناً ، وشمسٌ للوطنْ
لا تنحني للمستحيلْ
يا نيلُ إنَّكَ مُتَّهمْ
ما تُهمتي ؟
حرَّضتَ آلافَ الحقولْ
وأثَرْتَ بلبلةً وقد ْ
أفسدْتَ جيلْ
أ ولستَ تفهمْ ..
أنَّ القرارَ الآنَ لم يُصبحْ  قرارَكْ ؟
الآنَ نُعطيكَ القرارَ لكي تَفيضْ ، 
نُعطي قراراً بانحسارِكْ
يا نيلُ ما دعوى انتحارِكْ ؟
أنا كنتُ رمزاً للقداسةِ
كنتُ في يومٍ إلهْ
أعطي النَّماءَ الخِصبَ كي تَبقى الحياةْ
وعلى ضِفافي هذهِ سجدتْ جِباهْ
أنا كنتُ مقبرةَ الغُزاةْ
ولْتسألوا كلَّ الشهودْ
أهرامَ "خفرعَ" ، "منقرعْ" ،
كلَّ الحضاراتِ التي وُلِدتْ هُنا ،
كلَّ المعابدِ فوقَ شُطآني ستشهدُ
أنَّني
صُنتُ الوجودْ  
وكسرتُ آلافَ القُيودْ
وصنعتُ شعباً لا يموتُ
صنعتُ طوفانَ الخُلودْ
أصبحتُ في مُلكي أُهانْ
أصبحتُ مكسوراً ،
جبانْ
والناسُ تجهلُ قيمتي
وقدِ استباحوا حُرمتي
ألقَوا نفايتهم بوجهي
سرقُوا مِن الأرضِ الغنيَّةِ طميَها
باعوهُ بالبخسِ القليلْ
زرعوا الضِفافَ الخُضرَ
أعمدةً من الأسمنتِ
تبدو كالمقابرِ مثلَ سِردابٍ طويلْ
مائي تسمَّمَ من زمنْ
جفَّتْ حقولُ القمحِ في عينيَّ
فاخترتُ الرَّحيلْ
إني أشاهِدُ كلَّ هذا ساكتاً
لكنني
مِن بعدِ هذا إنْ سكتُّ
فلن أكونَ اليومَ نيلْ      

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home