خاطرة

 

كلام الجوارح

صفاء البهلوان



أحبها كما تحب الوردة حبات الندى

كما الأرض المطر الذي يهطل من السماء

كما تعشق الغيوم حولها بخار الماء

كما يحب القمر الظلام الحالك في الأرجاء

كما تحب الثلوج تغطية الأرض الخضراء

كمايحب الإنسان الدفء في الشتاء

كما تحب الرمال كساء الصحراء

و أحبها كلما تعبق وجنتها كلون الزهرة الحمراء

ويزداد حبي لها كلما نظرت إلي و كلمتني و تلك الكلمات لي الشفاء

أما عن شراييني فعند رؤيتها تنزف دماً عليه اسمها و يضخه قلبي دون عناء

و يروي عروقي عبير صوتها التي تتجمد من الحياء

و أمنيتي أن أبقى بقربها و أراها في الصباح و المساء

و أن أقول لها بأنها أول إنسانة أحبها و دخات قلبي دون أن أشاء

أول إنسانةيدخل حبها إليك مع  الهواء

ويكفيك منها نظرة و ابتسامة ليغار القمر حينها و يترك الفضاء

أو على الأقل يغيب ليترك نورها ينتشر في الأنحاء

و هي بالنسبة لي زهرة لن يقطعها أي شخص يشاء

بل هي جوهرة نفيسة حفظتها في شفاف القلب و الأحشاء




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home