قصيدة

 

على الناي أسمع صوت الكناري

طالب هماش



على الناي أسمع صوت الكناريّ -1-

خذيني من الناي آخرة َالمغربِ !

خذيني من الناي ،

من حسرة ِالناي

من شجني في الربابةِ واسترجعيني من النغم المتعب ِ!

هنا للعصافير عشّ على الغصن ِ..

طيرٌ على العشّ يشربُ

زقزقة ً من فم الذهب ِ.

خذيني كما يجمع ُالناي ُ سرب َالسنونو ويطلقه ُفوق مئذنة المغرب ِ!

سمعت ُعلى الناي قلبي الصغيَر يراقص ُكلَّ العصافير في حقلةِ الأقحوان

ويمسكُ عصفورة ًليعلّمها لحن َأغنيةٍ

ويطيّر ُطيرَ الأناشيدِ بين حقولِ القصبْ

سمعتُ على الناي ِ نأمة َحزن ٍعتيقٍ

تنوحُ وراء َسياج ِالخريف

فأمسكتها بيديّ وأطعمتها حبة ًمن عنب ْ.

سمعت ُعلى الناي عاشقةً تتأمّل ُأيامها عند مجرى الغدير

فطوّقتها بالغناءِ وشنشلتها بالذهب ْ .

-5- ينام ُالكمانُ على صدري الحلو

تغفو نجوم ٌمبللة ٌ( بالموسيقى )

وتغفو ضفائر ُإمرأة فوق كتف الغدير ْ.

تنامُ الحمائم ُثم تطير ُإلى الهندِ متعبة ً.. متعبه ْ.

وينشغلُ القمح ُبالريح

ثم يموّج ُحنطته في حقول الحرير ْ.

ينام ُالكناريّ ُفي العشّ

منتظراً أن يهلّ َالهلالُ

وفي ساعة ِالبدرِ يملأ قريتنا بالصفيرْ .

 -6- أنا الحزنُ حين تدور ُالنواعيُر بعد الحصائدِ ضائعة ً… ضائعه ْ!

أنا الحزنُ حين تطيرُ الحماماتُ فوق سطوح البيوتِ

وتلعب ُأقمارُ صيفٍ على قريةٍ رائعه ْ!

أنا الليلُ حين تنام ُالكمنجات في مهدِ أغنية ٍموجعه ْ!

أنا الحبّ حين يعضّ المحبّ على كتفي ْقمر ٍأبيضينِ ليطعم َتفاحة ًجائعه ْ.

على شرفة ِالبيت أجلس ُمنتظراً أن يمرّ َالخريفُ

لأجمع َأوراق َوحشته في دفاتري َالضائعه ْ.

------------------- طالب هماش




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home