قصيدة

 

رأينا في حرب الخليج

جعفر الكنج الدندشي



رأينا في حرب الخليج

                                                             جعفر الكنج الدندشي               

صدَقتَ، وقلّما صَدق الرجالُ

بعصرِ نفاق مَن صالوا وجالوا

تعلّمنا الشجاعةَ بعدَ عجزٍ  

وبعدَ خنوع  عُبدانٍ تعالوا

شيوخٌ يحسَبون الذلّ فخراً

ومجداً صارخاً وهوَ المنال

تُشرّعُ مثلما تبقي لدينٍ

لهُ البترول ربٌّ لا يُطالُ

لقد رضٍعوا من الأثداء ذلاًّ

وشبوا في الرذائل لم يبالوا

فلا يُدْهشك إذْ جعلوا مقاماً

لشتم محمّدٍ وبهِ ابتهالُ

سيصبح ماء زمزم كوكاكولا

وسوهو عند كعبتنا يُحالُ

مغول الغربِ هذا اليوم جاؤا

نفاق الحقد وفّقَ ما يُقالُ

تغطّيهم عباءَتٌ عليها

خياناتٍ فيأنفها العقالُ

قد انتعلوا عبيداً عندَ نجدٍ

وقرقوزاً تسيّره الحبالُ

وذئباً جنبُلأنيّاً لئماً

بذبح الأبرياءِ له انشغالُ

أيا هضبات شَمّر سوف نأتي

تصافحنا صخوركِ والرمالُ

لنا الأيام إن طالت رُحاها

فلا هُبَلٌ ولا فهدٌ تعالوا

ولا شجرٌ يناطحُ في سحابٍ

ولا حقٌّ يبدده السُفالُ

ويا أهل العراق إن استفقنا

على لحن الصمود ولا نزالُ

نجدد بورسعيد بكلِّ بذلٍ

ونمضي حيث علّمنا جمالُ

نجدد ميسلون ولو ذُبحنا

وإن صبرا وشاتيلا تتالوا

نجدد في الجزائر ألفَ ألفٍ

منَ الشهداء، لا عُدِمَ النضالُ

فأمواج الشهادةِ ذاتُ لطمٍ

وأرتالُ الفداء لها اتصالُ

يروق لهم إذا ذبحوا نساءً

وأطفالاً إذا صمد الرجالُ

لقد شربوا منَ التاريخ لؤماً

وصُبَّ على الضِعافِ، لما الجدالُ

فمن أيّام( ريشاردٍ) تفانوا

بأنواعِ النفاقِ وما يُقالُ

إلى أيّام( بوشَ وآلِ بوشٍ)

بنو عبد العزيز لهم فِعالُ

وإن نّسيّتْ قبائلُ آلِ نفطٍ

بأنَّ الحق حقٌّ لا يُحالُ

صلاح الدين أو بَيبرس صارا

رموزاً لن يُحدّدها المجالُ

فيا ماء الفرات كفاك حزناً

كريمٌ للآكارم لا تزالُ

ومن يعطي الحياة لكلِّ شئٍ

فلا خوفٌ ، له الكمالُ

وأن طال الزمان فأيّ ليلٍ

يطول مدى الزمان، ألم يُبالوا

أتذكرُ يا عراق بأيِّ عهدٍ

نَمتْ فيكَ الملاحمُ والخيالُ

ترعرع فكرها حتى استقامتْ

حقائق صاغها عزمٌ يُنالُ

فلا تخشى على الماضي ولكن

لنا الآتي وأحلامٌ تُنالُ

 

جعفر الكنج الدندشي _ ستراسبورغ  فرنسا

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home