خاطرة

 

حرقة واشتياق

أسماء بسام



     *حرقة واشتياق*
ها هي ذا دموعي تتساقط على وجنتاي اشتياقا..
فتكت بي الوحدة و قتلت روحي الغربة..
الشوق اخترق صدري وأذهب البكاء صوتي بل وأخرس الألم أنفاسي..
أنا لم أعد أحتمل أن أتحدث عنك دون أن أراك..
أنا لم أعد أستطيع أن أذكرك
كالحلم الذي لا يقع أبدا..
بل ولم يعد بمقدوري أن أرفع
سماعة الهاتف و أنا أعرف أنني لن أجد صوتك الحنون..
ذلك الصوت الذي أطمئن إليه وألجأ له حين أشعر بالضيق والضجر..
هاأنا ذا أحاول أن أبقى متعلقة
بحبل الأمل علني أصل يوما إلى تلك القمة الشاهقة..
ولكن هل من أمل حقا؟
سأبقى متعلقة يا سناء..وسأبقى متمسكة بقوة من أجل ألا تفارقني صورتك..
سأبقى متشبثة حتى ولو تمزقت يداي والتهبت جروحي نارا وسيبقى معي خيالك ليلاحقني بل وسيبقى معي صدى صوتك لحنا جميلا

على مسمعي ليواسيني في وحشتي..
وأخيرا..لن أنساك أيتها الصديقة الغالية..
أسماء بسام
23/1/2006




  خواطر سابقة

اطبع الموضوع  

Home