قصة

 

نصوص قصيرة جدا

أبو بكر اليوسفي



نصوص قصيرة

 

مهداة إلى: س.ف

 

                                                                         أبو بكر اليوسفي

   

      في معبد الحياة – فيما وراء أعراس الموت – وعلى أعلى قمة من برج المحبة، شرعت أعد مع الكهنة مواكب المحبين حتى نهاية الزمان.

    في مبتدإ الزمان أو منتصفه أو نهايته اقتضت حكمة الإله الخالق أن يبني برج محبته فأقام سرحه عاليا على تخوم القلب البشري. وعند لحظة الفجر باركتها الملائكة ، وابتهجت بعبيرها الخلائق. وعند الشروق اشرأبت إليها أعناق الأزهار، والتفتت منتفخة على جلالة نورها البهي، وسال البحر مدادا لكلماتها المقدسة. وعند الغروب ، ومع أفول الشمس غاب الإنسان الحافظ!

·        ها قد أكمل الإله الخالق برج محبته!

·        وها قد غاب الإنسان المهلك يفنيه!

·        ولن تشرق الشمس ثانية!

·        ولن يكون لزمن المحبة غد ! !

 

2 – رعب الحكاية:

 

(1)  " الكأس المقدسة" في علم أنصاف الإلهة، رقصة ديك ذبيح على إيقاع سمفونية ناقصة ، يقتربون من سرها وأحيانا يبتعدون: القرب هنا والبعد سيان!

وحينما قرأت أوراقي الناقصة قلت: ها هناك في الضفة الأخرى تكتمل الحكاية.أما ها هنا فسأرويها بلسان الصمت، وسأكتبها بمداد الفراغ!!

(2)  وحينما رويت للذرة في أعماقي حكاية الأرض قالت: يا لها من حكاية عظيمة! ياله من برج عظيم! وياله من مدح جليل!

وحينما رويت للأرض حكاية الذرة في أعماقي زلزلت الأرض تحت أقدامي وبداخلي وقالت: يا لها من حكاية مرعبة! ويا له من هجاء ذليل !!

             لساعة القيامة في ذرتك أيها الإنسان لحظة واحدة فيها يتبدد الزمان ويتلاشى المكان. وأنت أيها الراوي ستغرق في يم فوضاك الجميلة وستموت شوقا وحنينا إلى أمك الأرض!!

 

-------------------------------------------------------------------------------------------------

 

3 – وقار الليل:

 

                 قالت لي حبيبتي وهي تراقبني على مرآة نفسي :

  كم أنت جميل وبهي يا أخا روحي! خذ مني عطر الشباب وسود بياض شيبك تزداد بهاء!!

أخذت عطرها المزيف وأفرغته – بكبرياء – في ظلمة النسيان وقلت لها:  تعالي يا حبيبتي نودع فوضى النهار ونستقبل وقار الليل!

قالت صاحبتي – وهي تتأمل قبة السماء الليلية- ما أروعك أيتها الظلمة وراء تلك النجوم! !

قلت لحبيبتي روحي: أراقبت النجوم؟

قالت: ما أجملها! ما أبهاها في ظلمة الليل! !

قلت لمرآة نفسي: ما أجملك الليلة يا حبيبتي!

تعالي نستريح فقد تعبنا. تعالي ننام متعانقين ونحلم بالنجوم البعيدة!!!

--------------------------------------------------------------------------------------------

4 – أنا الأرض ودموعي البحر( ليلة الجمعة الممطرة 5 صفر 1428هـ)

 

 ذاك ليل لا يشبه الليالي!

وتلك سماء لا تشبه السماوات

بالأمس أشفقت السماء وحنت وبكت

وكانت الدموع مطرا

بالأمس بكيت الأحبة منذ أول الزمان

وفاضت العينان!

وكانت الدموع مالحة كماء البحر!

آه منك أيها البحر!

آه منك أيها البحر من يدري؟

ربما تكون أيها البحر دموعا لأعظم عاشق!

فيا أحبابي أنا ذاك العاشق!

فهل علمتم بعاشق يسبح في بحر دموعه؟

أنا لأرض ودموعي البحر!

 

حينما عشقت قطرة الندى!

 

 حينما عشقت قطرة الندى سلمتني إلى أخواتها الجداول،

وحينما عشقت الجداول، سلمتني إلى أخواتها الأنهار

وحينما عشقت الأنهار سلمتني إلى أخواتها البحار

وحينما عشقت الحوريات، غطتنا أمواج البحار السبعة بحنانها، فغرقنا معا

في غمرات الشوق والعشق والحنين!

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home