مقال

 

اسألوا أهل النشر..!!

توفيق الحاج



اسألوا أهل النشر..!!

 

توفيق الحاج

 

غالبا ما يكون لكل كاتب أو مبدع جيشا أو حفنة من المعجبين والمريدين يتابعون أخر ما يكتب ويستمتعون بما تفتقت عنه قريحته..!!، وأنا العبد الفقير كنصف كاتب وربع مبدع وثمن مشهور عدا عن أني هاو غير محترف أجد صباح كل يوم بانتظاري في بريدي الالكتروني بضع رسائل من القراء تعزيني في زمن الكتروني تهرع فيه الألوف وراء أخبار راقصة  وتلهث لمعرفة اسم آخر خطيب للفنانة "هيفا " ..!!

بينما لا تكلف نفسها عناء معرفة الفرق بين أضرار الحصار ووفوائد الخضار أو حتى معرفة اسم آخر الشهداء الذين سقطوا..!!

 

 رسائل قليلة..تجد في مالا أجده في نفسي وتسألني أحيانا عن سبب الانقطاع عن عادتي الأسبوعية في مواقع الكترونية بعينها  وقد يتصور البعض إن الله "افتكرني" على رأي الأخوة المصريين  أو أني خطفت أو اعتقلت  أو منعت من ممارسة سخريتي المفضلة  بأمر من الاحتلال أو السلطة أو الزوجة ..!!

 

والحقيقة  بعد الحمد لله والصلاة على رسول الله أني لا أزال حيا أرزق ولساني طول شبرين  ولم أفقد الذاكرة بعد وأحب اللجوء إلى التاريخ "الدايت" عندما تعجزني الجغرافيا..الصدق يسحرني والكذب يضحكني أما النفاق فيستفزني..!!

هكذا الله خلقني وأنا بخلقته جد راض..

أما الغياب عن بعض المواقع الالكترونية فلا ذنب لي فيه ولم أتعود أن "أثقل " على القارئ كل ما في الأمر أن بعض ما أكتب لا ينطبق تمام الانطباق مع مزاج المحرر السياسي في الموقع "س" أو كيف رئيس التحرير في الموقع "ص" وربما لو رأي محرر الموقع "ع" اسمي منشورا في الموقع "ل" يكون هذا مبررا كافيا لديه لإصدار الحكم ودون محاكمة بإعدام مقالاتي كلها علنا كما أعدم الراحل صدام ..!!

 

مشكلتي حقا أني عندما أتحمس لفكرة ما لا أنظر إن كانت تعجب صحيفة  أو تغضب موقعا ألكترونيا بقدر ما يهمني في النهاية وبعد وقت طويل ومرهق أنفقه في البحث والكتابة أن ترضي ضميري  والناس البسطاء في الشارع الذين  أتلقى رسائلهم الطازجة وشكاواهم اللاذعة بالنظرة والابتسامة والآهة والنكتة..!!

 

وللأسف فأنا فاشل جدا في في اللف والدوران واللعب على الكلمات وأسعى بالغريزة نحو المراد عبر خط مستقيم ، ولا أجيد مدح عبقريات الرئيس فلان أو الزعيم علان وكأني أتغزل بعيون فاتنة الجزيرة إيمان عياد ..!!

و لم يهمني مطلقا أن يرضى عني أو يغضب مني أمير أو وزير  لأني والحمد لله زاهد تماما النياشين والامتيازات و  لست في حاجة للوقوف ذليلا أمام باب أحدهم..!!

ولكن ما يهمني حقا هو أن انجح ولو بدرجة "فك الخط "في التعبير عن معاناة الصابرين ممن يفترشون معي رمل السوافي غرب المخيم ويسكرون برائحة البحر..!!

 

قد يبدو الحديث خاصا وذاتيا في ظاهره ولكنه في الحقيقة مأزق يعانيه كل كاتب يريد أن يكون ظل نفسه فقط  ولا يقبل أن مرتزقا لهذا اللون أو ذاك حتى ولو أوصدت دونه الأبواب..!! وهذا المأزق يمثل غيابا فعليا لحرية الكلمة في العالم العربي والإسلامي وخاصة عند بعض أباطرة النشر الصحفي والالكتروني ولن يقنعني أي منهم بغير ذلك حتى لو غنى لي طوال الليل كما يغني حليم لعشاقه أغنية" أهواك " ..!!

 

أنا لا ألوم بقدر ما أشفق على عقلية أولئك الذين يدارون ضوء الشمس المزعج عن عيونهم المرمدة بأيدهم المرتعشة مقنعين أنفسهم بانهم نجحوا في اخفائها من الوجود بينما في عالم الانترنت يعرف الجميع أن من يحاول قتل كلمة ما كمن يمسك الماء بقبضتيه..!! لأنها ستجد طريقها الى النشر عوضا عن موقعه أو صحيفته الملاكي في عشر مواقع أو أكثر..!!

واني أعتذر لاؤلئك وأمثالهم عن عدم قدرتي على المكو ث دقيقة واحدة في جلباب أحدهم أو الكتابة حسب مسطرة آخر أو على مقاس حذاء فرعون ثالث ..!!

وان حدث وسدت أمامي في المستقبل كل السبل فسوف أعد القراء بأن أنشر على حبل غسيلنا  والجيران وكلى ثقة أن صرخة ناجي العلي الشهيرة "لا لكاتم الصوت "لم تغادر زماننا بعد  ،فمن يغتال كلمة حق كمن يقتل إنسانا دون وجه حق..!!

وأرجو ألا يتهمني أحد بالسوداوية إن قلت أن بيننا وبين الحرية مابين كوكب الأرض وزحل ومن لا يصدق ..يتفضل ويقيس..!!

 

أخيرا أحمد الله حمدا كثيرا على أني لم أعش في عصر ابن المقفع أو الحلاج أو ابن رشد لأني حتما وبهذه المواصفات سأنتهي إما على خازوق أو أشوى في تنور  أو أقدم لحاشية التدليس والمداهنة  قطعا مسلوقة فوق منسف ومعه من السلطات والمقبلات ما يليق بمآدب الملوك..!!

  




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home