للنساء فقط

 

خبراء الصحة يطالبون بضرورة تقليل الولادات القيصرية






خبراء الصحة يطالبون بضرورة تقليل الولادات القيصرية
 


طالب خبراء الصحة على مستوى العالم بضرورة تشجيع السيدات الحوامل على عدم إجراء جراحات الولادة القيصرية ما لم تكن ضرورية، لما لها من أخطار مستقبلية على صحة الجنين.

وقد أظهرت إحدى الإحصائيات التي أجريت في بريطانيا أن 21.5% من الأطفال الذين ولدوا عام 2001 في إنجلترا وويلز، ولدوا ولادات قيصرية.. بينما تقول منظمة الصحة العالمية إن هذه النسبة يجب أن تكون بين 10 و15%، وتتراوح نسبة الأطفال المولودين في جراحات قيصرية بين 18 إلى 25% حسب الإقليم الذي يولدون فيه، ولكن نسبة المستشفيات الخاصة تتراوح بين 6 إلى 66%، والسبب يرجع إلى أن هذه المستشفيات تشهد ولادات أكثر تعقيداً من غيرها.

وأكد الخبراء أن عدد الولادات القيصرية التي تجرى لأسباب طبية يمكن أن ينخفض إذا ما غيرت عيادات الولادة أسلوب عملها، واقترح هؤلاء الخبراء عدداً من الفحوص الطبية والاحتياطات الأخرى التي من شأنها أن تحول دون الاضطرار إلى إجراء الولادات القيصرية.

ومن بين المشاكل الشائعة التي تؤدي إلى ضرورة إجراء الجراحات القيصرية، هي أن يكون الجنين في وضع مقلوب، وهو ما يؤدي إلى خطورة الولادة الطبيعية.. ولكن الإرشادات تقول إن بعض الأجنة يمكن تغيير أوضاعهم داخل أرحام أمهاتهم، وبذلك يكونون في وضع يسمح في ولادتهم بشكل طبيعي.

وكذلك أوصى الخبراء ببعض الوسائل البسيطة التي تهدئ من روع الأم التي تلد، مثل اصطحاب إحدى السيدات من الأقارب أو ما شابه أثناء الولادة من أجل مساعدة الأم التي تلد نفسياً، كما يمكن أن يؤدي إعطاء السيدات اللاتي يلدن مشروبات غنية بالطاقة إلى فائدة كبرى من شأنها أن تؤدي إلى تحمل السيدات لعملية الولادة الطبيعية.

ونصح الخبراء بضرورة إخبار السيدات أنه على الرغم من إمكانية تفاديهم لآلام الولادة الطبيعية وتعقيداتها، مثل مشاكل المثانة أو انهيار الرحم، فإن الولادات القيصرية ترتفع فيها نسبة إصابة الأطفال بمشاكل في التنفس.

وصرحت جين توماس، مدير المركز الوطني للدعم بأن الإرشادات الجديدة تعني بتوعية السيدات بالخيارات المتاحة أمامهن، ويجب أن يعلموا المخاطر والمميزات وراء القرار الذي يتخذنه".

وأضافت أن النساء اللاتي يلجأن إلى الولادة القيصرية يكن في الغالب قلقات من الولادة، ويجب أن يحدثهن أحد عن مخاوفهن".

ولكنها أكدت على ضرورة تزويد الأطباء للسيدات بما يلزمهن من المعلومات.

وصرحت ماري نيوبيرن، رئيس معهد أبحاث التخطيط، من مؤسسة الإنجاب الوطنية، إن العديد من السيدات يقلقن من مشاهدتهن لسيدات من أقاربهن أو أصدقائهن يلدن ويشعرن بالخوف والفزع، ولذلك يعتقدن أن الولادة القيصرية حل سهل.

وأضافت أنه من المهم أن تشعر الأم أنها تستطيع اتخاذ القرارات الصحيحة بما يلائمها.




 

اطبع الموضوع  

Home