قصيدة

 

أخي الشهيد

نوري الوائلي



الى أخي نجاح سراج الوائلي الذي غيب في أقبية الظلم عام 1986 ولم يسلم جثمانه , وهي مهداة له ولحال كل الشهداء الذين سكنت أجسادهم الطاهرة كل ارض العراق وهم أحياء عند ربهم يرزقون

الطبيب   نوري الوائلي
مؤسسه الوائلي للعلوم
New York
أخي الشهيد


أخي في أرض ِ أجدادي ترامى     ***  شهيدا ً صان َ دينا ً واستقاما

شهيدا ً دون قبر ٍ أو مكان ٍ       ***     لمثواه العراقُ غدا مقاما

له عمرٌ بعمر ِالزهر ِ صِغرا ً    ***    فلم يبلغْ شبابا ً  واحتلاما

فجائته سيوفُ الظلم ِ جورا ً    ***     وحبلُ الكفر ِ قد كسرَ الرغاما

فأرْدوه وكان الأفقُ يروي  ***   على جثمانه زرعوا السهاما

تكفنه الدماءُ كأنّ شمسا ً        ***      يكفنها أصيلٌ لن يراما

رثيتكَ في الكلام فأنت رمزٌ   ***  لمنْ ركبَ الشهادة َ والحُساما

فلمْ أعلمْ بأشجع َ منك شِبلا ً    ***    يطولُ الموتَ مرات هياما

بكيتك َ بالجراح  ِ أخي نجاح ٍ   ***    وقلبي فيك َ قد فقد َ المناما

حزينا ً والمُدى ذكرى بقلبي   ***     صباك على جوامحها استراما

فلولا أنت لله شهيــــــــــدٌ     ***   لحزنــــــي مزمن بلغ الحماما

شهيد قبْرُك الوضّاءُ يبقى      ***   عراقا ً يمنح الدنيا السلاما

فهذي أرضُنا مُلئتْ قبورٌ    ***     وأوصَالٌ مُمزَّقة ٌ قِساما

شباب ٌ كالأسود تسيرُ قدما ً   ***     لنيل ِ شهادة ٍ, شدتْ حِزاما

وخيرُ الجُود في الدنيا كرام ٌ    ***   إذا أعطتْ فتعطينا اقتحاما

وفوق الجود ِ درب من دماءٍ  ***   تفيضُ الروحَ لله اعتصاما

**************

(نجاحُ الوائلي) قد صرتَ وهجا ً  ***  بصدر عراقنا تعلو وساما

شهيدٌ أنت قد قدَّمْت روحا ً   ***    فحاميتَ العقيدةَ والكراما

فروحك في رضاء الرب تسمو ***  وجسمك ُ في غياب القبر ناما

ركبتَ الموتَ لم تخضعْ بذل ٍ   ***    لكفر ٍ قد علا دهْرا ظلاما

يعانقكَ الخلودُ بكل دفء ٍ   ***    فأنتَ الخالد ُ الباقي سلاما

وحِقكَ لن يَنالَ الظلمُ نصرا ً   ***  بقتل ِ الصالحينَ ولا زماما

فأنتَ الصبحُ في ركبٍ مضيءٍ  ***    حوى خيرَ الفراقد والعظاما

أخي مرحى لروحك في العوالي   ***  إلى الإسلام نزفك قد تسامى

صَعدتَ مفاخِرا ً دَرَجَ المنايا   ***    فعانقتَ المصائبَ والجساما

وهبتَ النفسَ للإسلام ِ طوعا ً  ***   فطاولتَ المشانقَ والظلاما

ولاحتْ من دِماك شموسُ فجر ٍ ***   يفجّرُ ضوءَها عزمٌ ترامى

نفاخر في دماك بكل عصر ٍ   ***   وتفتخرُ الأصولُ بك التحاما

شهيد أنت حقٌ لا خلافا ً     ***     فقتلك َ كان َ لله ِ احتكاما

تعيشُ الآن في جنات ِ عدن ٍ   ***   وندُّك شاربٌ قيحا ً زقاما

ترفرفُ رُوحك البيضاءُ طيرا ً ***  على أرض ِ العراق ِ هُدا وئاما

شهيدٌ يا أخي نسل ُ السراجي   ***  لقد ضحّيْتَ لم تخلعْ حِزاما

شهيدا ً قيل َ من أرداه سيفٌ   ***     يُساند ُ ظالما ً يحمي سِقاما

ولكن َّ الشهيد َ قتيلُ دين ٍ     ***      يقاومُ صادقا ً نهجا ً حراما

*****************

نجاحُ الوائلي أعليتَ دينا ً  ***   بنيل ِ شهادة ٍ نلت َ المُراما

ربحْتَ السُعدَ كوْنك قلتَ كلا   ***   لمنْ هدمَ الديانة َوالسلاما

بعمُر ِ الورد ِ أنت الوردُ طرا ً ***  وعمْرُ الورد ِ لم يوسعْ غماما

شُنقت َ بحَبْلهم والثغرُ يشدو   ***   بذكر ِ الخالق الداني, ابتساما

سعيدا ً في الجنان ِ أراكَ بدرا ً  ***   فأدعو خالقي قتلا ً خِتاما

ورودا ًهدَّ منجلهم تِباعا ً    ***      فلمْ تحصدْ مناجلهم نياما

بقيتَ على الصمود تهدّ ظلما ً     ***    تعيش ُ الموت َ دفئا وارتساما

فلم ترضخْ للوم ٍ أو عتاب ٍ    ***    لقد جاهدت َ من حلَّ الحراما

أخي  قد نامَ جسمُك في تراب ٍ ***  يُفاخرُ كلَّ أرض ٍ والرُخاما

فأرضٌ حولَ مَنْ ضحى شهيدا ً  ***  يظلُّ شعاعُها يضْوي العتاما

فيا مرحى لقربان ٍ هدينا    ***     الى الله لقد كان َ التزاما

شهيدا ً بعد أن ذاقَ المنايا    ***     بفقد أخوة ٍ رفضتْ لجاما

علا زهرا ً , إليه الظلم يرنو   ***   يسوق الماءَ جرذ ٌ انتقاما

فكان الدينُ مثلَ الجمر لذعا ً    ***    لأيد ٍ قاومتْ ظلتْ ضِخاما

وعاشَ الناسُ ظلما ً في ظلام ٍ  ***    فناخوا كلَّهم إلا الكراما

ومثلك َ للثكالى خير سلوى    ***     وأنك باقيا ً دمعا ً لزاما

ولكنَّ العزاءَ أخي نجاح ٍ     ***    رضاءُ الله منْ ركبَ القياما

فهذا دربُك المسْبوك شوقا ً     ***     لرؤية ِ سبط من ختم الختاما

سلامي للشهيد ِ بأرض طف ٍّ   ***   سلامي للشهيد دما ً عِصاما

لقد قُتلوا كما قتلوك شنقا    ***    وصاروا في معاقلهم  ركاما

يلاحقهم عظيمُ الخزي دوما ً    ***      وتلعنهم تواريخ ٌ ذماما

وأدخلهم عظيم ُ الذنب ِ صقرا ً  ***    فتلفحهم فكان َ لهم غراما

****************

ليعلم َ كل ّ من ظلم َ الضحايا  ***  بأن ّ دماءَها تبقى سهاما

وتبقى صرخة ُ المظلوم ِ سيف ٌ ***  يطلّقُ أعنق َ الظلم ِ انتقاما

هنيئا للشهيد ِ على نعيم ٍ    ***     وملك ٍخالد ٍ يبقى دواما

فهمْ والله أحياءُ تنادي    ***     بأن َّ حياتكم تحوي السِقاما

ونحن ُ الآن نُرزق في جنان ٍ ***  نعيما ً يملؤُ الثغرَ ابتساما

فلو عرفَ الخلائق ُ ما لدينا  ***   لساروا للشهادة ِ اقتحاما




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home