قصيدة

 

حذار يا امير

سرى القريشي



 

بِلا هوادة موطني

مواكِباً

لِحَتفهِ يَسيرْ ..

وكُلنا على مسيرِ جَمعِهِ

احدَودَبت ظُهورُنا

كبيرُنا

تحولَ بَعيرْ !!

هوينةًً  مسيرنا

نجترُ حُزنَ أُمنا

نخزنُ دمعَ طفلَنا

را كِبنا أميرْ !!

هوادجٌ منبتها

في لحمِنا وروحِنا

ومنْ ضفائر حرةٍ

قد نسجَ الحريرْ !!

منْ حقهِ الأمير

بأن يُقاسِم شعبه

الماضي والمصيرْ !!

من حقه الأمير

بأن يُقاسم شعبه

الحُزنَ والتهجيرْ !!

من حقه الأمير

بأن يُقاسم شعبه

عالَمه الضريرْ !!

من حقه الأمير

بأن يُقاسِم شعبه

العُشبَ والشعيرْ !!

لكنه وللأسف

قد ألغى قسمةً لهُ

وقاسَمَ رَعِيته

المالَ والبنين!!

وعمرهُ العليل

وقد حرص سيادته

على العدالة جيدا

في قسمةِ السريرْ !!!!

هذا هو الأمير

يجعلُ من قُطعانه

تهيمُ في البيداء

وترتجي المياه

منْ صدى الخريرْ !

كسعفِ نخلٍ نرتَجف

في ليلةٍ كلحاء

إنْ داعبَتنا الريح

وهلهلَ الصفيرْ !!

و أسفل السرير

نندسُ كالنعام

يُرعِبُنا الصريرْ !

فأشجعُ الشجعان

يخافُ وقع ظله

يخالَه الخفير !

حذار يا أمير

حذار يا أمير

جهنمٌ بنارها

يُسمَع لها أنين

كذا بها زفير !!

حذار يا أمير

إقتلعْ الأظفار

ستنبت جلودنا مخالب

ويستحيل همسنا

رعوداً من زئير!!

حذار يا أمير

سنصهرُ بدمعنا

سَلاسِل والقُيود

ونكسِرُ بحزمِنا

قضبانَ من حديد

وتُشرِقُ شمسُ العُلا

بجبهة الأسير!!

حذار يا أمير

ستأتَمر بأمرنا

وتنتهر لرفضنا

فإن وصلتَ أنجُماً

لا تنسَ يوماً أنكَ

لشعبك أجير

حذار يا أمير !!!!!

 

 




  قصائد سابقة

اطبع الموضوع  

Home