قصة

 

قداس الخوف

خالد شاتي



قداس الخوف

                        

  خالد شاتي

 

هكذا وجدواانفسهم يقدسون الخوف وينذرون له النذور والقرابين حتى عجائز الحي كانت تنشرالبخور والروائح الزكية بين ثنايا البيوت لطرد اشباح التهور والصدود، سعداء هم بما لانت له عريكتهم فصار جزءا من حياتهم، يتداخل في احاديثهم وياكل وينام معهم فصاروايقدسونه ويسمون به اولادهم.

حتى ذلك الصباح الذي ظهر فيه رجلا لم يعرف احدا من اين اتى او ما اسمه؟

لايشبههم في شي،يسكن في ذاك الكوخ القديم الذي تهاوت نوافذه فصار عرضة لسمفونيات الريح تعزف عليها وقتما تشاء، وسط لا ابالية صا حبنا الذي قرر ان يدير ظهره لها فكان الجميع يوجس منه خيفة مع ان ملامحه لا تدل على شراسة او صدود لهذا اتخذ العزلة والانفراد ملاذا لا ينفك عنه ابدا.

كثيرا ما شاهده الاهالي وحيدا خارج كوخه ينظر الى الافق وفي فمه سيكارة من النوع الرخيص لاينزلها منه حتى تصبح كتلة متراصة من الرماد الابيض فيقتطعها باصبعيه ليرميها تحت قدمه، الامر الذي اقلق الجيران فاراد بعظهم كسر ذلك الطوق بملاطفته او دعوته لتناول طعام العشاء على موقد دافىء لكن كل ذلك لم يحقق نجاحا يذكر ،وكان تحفظه في الاستجابة كرهه الشديد واستهجانه لطريقة(الاتكيت) المتبعة بمثل هكذا مناسبات من مسك الشوكة والسكين الى وضع المنديل في الياقة ،تلك الرتابة التي يمجها ويمج اصحابها،لاسيما انه تعود على تناول طعامه في كوخه واحيانا في الاسطبل قرب الخيول يكلمها ويرمي لها بعض الفاكهة ويمسد على اظهرها،هذا هو بالضبط ما يجعله في سعة وراحة كبيرتين!!

وفي ليلة ما وبينما الناس يغطون في سبات عميق ،خرج كعادته يتمشى وينظر الى تلك الاشجار البعيدة التي تتراقص كأنها في حفلة تنكرية فيسرح ذهنه وسط برودة المروج المنتشرة على اطراف الحي والتي تأ نس لها روحه ويتوق لها فؤاده وبينما هو كذلك منشغلا بتلك المناظر الخلابة التي كانت تسحره ،تعثرفجأة ببقايا موقد لقداس لم يبق منه الا شي من جمر يتطاير ويُظهر بعض النار كلما مرت عليه نسمات تلك الليلة الباردة هذا الامر الذي اتاح للموقد حافزالبعض الاشتعال المصحوب بدخان لما تبقى من بخور وروائح زكية والتي غطت سطح ذلك الجمر ،نظر مستغربا لما جرى وسط خشيته من ان يراه احد فيفسر ذلك عصيانا او تمردا على تلك الطقوس ورموزها ومريديها الا ان ذلك الشعور لم ينقذه مما توجس منه ، عندما سمع صوتا اجشا اخترق سكون تلك الليلة السحرية.

-         ماذا فعلت ،التفت الى مصدر الصوت بقلق واضح!!

-         أتكلمني،مع انه لم يرى صا حب الصوت، كان رجلا كث اللحية طويل الشعروالذي انسدل على كتفيه كوشاح ابيض ،تنتشر بين جبهته خطوطا كبيرة كأنها تورخ سنِي حياته،ورداءا يجره خلفه كانه يتعمد مسح اثاره من خلفه.

-         ماذا فعلت ايها المتهور؟

-         لم افعل شيئا (محاولا ان يكون طبيعيا قدر الامكان)

-         انك تطاولت على مقدساتنا واستهنت بطقوسنا؟

-         لم اقصد ذلك

-         بل قصدت ،كل تصرفاتك تدل على انك عاص ومتمرد ولا تقدس الخوف او تنذر له النذور

ستقدم لمحاكمة عادلة غدا على فعلك المشين لتكون عبرة لغيرك من العاصين ،فصاح على اتباعه ليكبلوه بالاصفاد ويقوده الى سجن الحي القريب من بيوتهم ،وسط محاولة صاحبنا في التملص والتحرر منهم لكن من دون جدوى.

امام ذلك الانتظار الممل لا بناء المدينة كلها جلس الجميع ينتظرون امر القاضي باصدار الحكم عليه وما هي الا ساعة واحدة حتى صدر الحكم بالاعدام على ان ينفذ سريعا ومن دون ان يعترض احدا او ان يعلن عدم رضاه على مثل تلك المحاكمات السريعة التي ارسلت الكثير من رجال الحي الى حتفهم ،وتم تنفيذ الحكم وسط صيحات المتجمهرين حول مكان التنفيذ بالموت للعصاة والمتمردين،وبعد سقوط الجثة التي تجمدت من غير حراك،ذهب الجميع الى بيت القتيل ليسلبوا وينهبوا كل ما تقع عليه اعينهم من ممتلكات واشياء كانت بحوزته،فاستحوذ البعض على مكتبته القديمة واخرون على شاراته واوسمته التي كان يحتفظ بها مذ كان يافعا ومجموعة من النظارات المختلفة الاحجام والوان ،حتى وقع في يد احدهم دفترا كبيرا كتب عليه بخط احمر كبير (يومياتي) وعند تصفحه وجد في ديباجته (مواقف خوفي)،كم كنت خائفا من الفيضان الذي طال حينا وكاد ان يغرق الجميع،ازداد خوفي من انشغال الناس بالخوف وتقديم النذور والقرابين له كل تلك العبارات جعلت يد السارق ترتجف من شدة المفاجاة والاندهاش،فصاح بصوت عال(انظروا،انظروا) لكن الجميع لم يسمعه لانهم كانوا منشغلين بنهب ما تبقى من البيت.

k_nebat@yahoo.com

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home