مقال

 

اضرب الفخار يبان عيبه ...

سامي الأخرس



اضرب الفخار يبان عيبه

سامي الأخرس

علمتني جدتي رحمها الله مثلاً شعبياً وتركتني أسيراً في قيده" اضرب على الفخار يبان عيبه" ومنذ ان سمعت هذا المثل وفسرت مايحتويه من معان وأهداف، تملكتني اليقظة بأن كل وطننا العربي مصنوع من فخار، عندما تضرب على جانب منه يبان عيبه، وينكشف ضعفه وهشاشة بنائه الاجتماعي والسياسي، والاقتصادي، حيث تفسخ النسيج الاجتماعي العربي عامة، ذلك النسيج الذي كان يشكل كلاً واحداً، إذا اشتكى منه عضو تداعت له سائر الأعضاء، فأضحى الحال في الوقت الحاضر يبتر العضو تلو الآخر، وباقي الأعضاء لا تشعر ولا تحس، كمن انقطع عنها وريد الدم المشترك، وتلاشت بين أشعة الشمس روابط الدم والعقيدة واللغة والانتماء. كما تفكك النسيج الاجتماعي في البلد الواحد، فالأخ لا يشعر بأخيه، والصديق لا يبالي بصديقه والابن يدير ظهره لأبيه، قال عليه أفضل الصلاة والسلام ( مازال جبريل يوصيني بالجار ، حتى ظننت أنه سيورثه ) أما الحاضر المعاش فالأخوة يتنكرون لبعضهم البعض في الميراث الشرعي وروابط الدم..

 أما سياستنا فالحال أسوأ من الحالة الاجتماعية، حيث تقوقع كل بلد عربي خلف حاكمه والسياسة التي يتبعها شارداً مهموماً لا حول ولا قوة له، وطغت اللامبالاة، وتبلدت المشاعر وانتشر وباء الجراد البشري ليلتهم قطع الخريطة الجغرافية العربية واحدة تلو الأخرى والأمة العربية تتقوقع وتتكدس خلف حدودها الصناعية بلا إحساس أو مشاعر، وتحولنا كالشاة التي تنتظر دورها على مذبح الموت لاتملك سوى التنديد والاستنكار والشجب.. وطنُ بجغرافيته ومقوماته الحضاريه والعلميه والتاريخية، تحول لمادة فخارية نخرتها الهشاشة،فإن هويت عليها بكف اليد تهشمت وتحولت لرمال مفتته تتبعثر ذراتها بين النسيان والموت . فما سبق تناوله نتاج حقيقي وفعلي لجيوش الفقراء والمقهورين والمظلومين والمتسكعين بغياهب البطالة من شباب هذه الأمة، في الوقت الذي تنهب خيرات الامه بعمليات مبرمجة تحت مرأى ومسمع أمة المليون وأمة المليار معاً.. كلام مكرر، أصابنا بالرتابة والملل لدرجه الشعور بالغثيان والتقيؤ مما نحن نعيش في أعماقه، وبين مخالبه... نستذكر الحالة فنعيد تنميق الكلمات وصياغتها بقالب جديد، ونضفي عليها جماليات اللغه لنخدع أنفسنا وشعوبنا، ونواصل السقوط والخضوع لإرادة الموت الغير طبيعي.. تتأمل جموع الشباب العربي من المحيط إلى الخليج تجد شباب متحمس مؤمن بقضاياه، يتفجر حماسة وانتماء يبحث عن تفريغ شحناته الوطنية والعقائدية فيصطدم بصخرة الواقع العربي، وتتقوقع أحلامه وآماله، وتتبخر حماسته، فيهرع لأحضان الغرب والهجرة كملاذ واق من الموت النفسي.. أمة انقسمت إلى احزاب وطوائف تنهش باعراض بعضها البعض، وتتسابق لممارسه انواع الدجل والنفاق السياسي والديني والعقائدي، استباحوا حرمه النفس الإنسانية التي نقف أمام أرقام الموت اليومية دون اهتزاز شعرة في جسد أحدنا، في الوقت الذي نتباكى فيه على من ينتقد موقف او سياسة وتزلزل الأرض تحت الأقدام.. إنها صناعه التحديث الفكري والثقافي المستوردة من معلّبات الزمن الجاهلي، ولا نتنازل عن مقولة للبيت رب يحميه، فإن كان رب البيت قد حماه فهل سيحمي البيت دوماً والأمة المسؤولة عن البيت لاتبالي بالبيت، فاليوم للأقصى ربُّ يحميه وللبيت ربّ يحميه، فمن سيحمي أهل البيت؟؟ الخطاب السياسي أضحى سلعه استوزاريه او سلطوية يستعمله أولئك ممن أغواهم الجاه والسلطان ليدعموا به جبروتهم السلطوي، يمتلكون المال ويدعموه بالخطاب السياسي، مستغلين جوع وفقر الأمة وحالتها.. يبيعون الأوهام بزجاجات عطر فرنسيه ساحرة.. فما ان يتدارك المواطن العربي خيبته حتى يكون قد سقط فريسة لكرسي الحكم.. انها الرتابه المملة، لغة عصرنا، اغتصاب فلسطين وانشغال أهلها في تشكيل حكومه كرتونيه لاتملك سوى اضطهاد وتجويع شعبها، وعراق يصارع الموت في الطائفية والموت ، والصومال حيث تكدست به الأسلحة وأطفاله يتساقطون صرعى الجوع، والسودان ولبنان واليمن وليبيا، والجزائر ووووو الخ... من حبات اللؤلؤ.. ويتحدثون عن اسباب تفجير شاب مغربي نفسه بمقهى انترنت دون سبب أو مبرر، ويتحدثون عن تطرف أو انحراف... الخ.. والجواب لدى هذه الأمة التي لازالت تبحث عن طوق النجاة، وهو بأيديها وتستطيع العبور به إلى الحرية والكرامة والشرف وتعيد أمجادها...

 




  مقالات سابقة

اطبع الموضوع  

Home