القلم النقدي

 

ألبير كامي والكتابة إلى درجة الصفر

سليم بتقه



ألبير كامي والكتابة إلى درجة الصفر


بقلم الأستاذ: سليم بتقــــه     
ALGERIA

   
     في كل لغة هناك دال (Signifiant) ومدلول(Signifié)، وهو ما يسمى بالعلامة اللغوية(Le signe linguistique). فالدال هو الشيء الظاهر، والمدلول هو الشيء الباطن والأول يحيل على الثاني الذي هو المعنى أو المسمى، المعنى المجرد، فلا مدلول دون دال. العلم الذي يدرس الدال في علاقته بالمدلول يسمى "سميولوجيا" (Sémiologie)، وأما العلم الذي يدرس المدلول يطلق عليه علم المعاني.
   إن علاقة الدال بالمدلول علاقة اعتباطية أي أنها قائمة على قاعدة غير مؤسسة.في المعنى المعجمي يتطابق الدال بالمدلول، بينما في الأدب يحدث إشكال وهو أن الدال لا يتطابق مع المدلول، وهو ما يسمى بالانزياح (L'écart)، فالأدب كله قائم على الانزياح، ذلك أن الأدب عبارة عن رمز، مجاز، بديع، تصوير، فمثلا كلمة كرسي حينما نوظفها في قصيدة، فإنها حينئذ ترمز للبطش أو للسلطان وذلك بواسطة البيان، فالأدب فن صناعة القول عن طريق المجاز.
    أحيانا تكون دائرة الدال أوسع من دائرة المدلول، مثال ذلك أدب عصر الضعف، حيث كان الشعر عبارة عن تمارين نظمية انتصر فيها الشكل على المضمون، فكان الشكل كل شيء والمضمون لاشيء لأن العبرة بالأول لا بالثاني. والواقع أن الأدب "فكرة معبر عنها بالصور" (La littérature est une idée en images) فهو يقوم على الخيال، وعلى الرمز، وعلى تراكيب جديدة، والعدول عن اللغة النمطية المألوفة.  
     عرف القرن التاسع عشر ثورة مست جميع المجالات:  الفلسفة، الاقتصاد، التاريخ.. ثورة عارمة حتى أن الفن لم يسلم من تداعياتها، فقد ظهر الفن التشكيلي الذي يقوم على المحاكاة محاكاة الطبيعة، الإنسان، الحيوان، إلا أن الحداثة رفضت هذه المحاكاة أي محاكاة الواقع، فهي تنظر إلى الفن كواقع في حد ذاته، فتحول الفن إلى التجريدي، (L'art abstrait) أي تجريد الفن من مادته، أي من الواقع، باعتباره واقعا في حد ذاته.
    لم تستثن هذه الثورة عالم الكتابة، فكانت ثورة على الأدب(مفهومه، تاريخه، وظيفته)، حيث رفضت كلمة أدب(Littérature) ووضع بدلها مصطلح "كتابة"(Ecriture)، ذلك أن مصطلح أدب له علاقة بالماضي حين كان الأدباء يخدمون البلاط، فكلمة أدب لها دلالات ميتافيزيقية(الشاعر النبي) (وادي عبقر). فالأدب أصبح ممارسة واقعية داخل اللغة، والأديب أصبح يختار ما يراه مناسبا يشبه في عمله ذاك المخرج السينمائي الذي يختار الممثلين ودرجة الإضاءة والديكور المناسب..فينظم ويصقل ويوجه، كذلك يفعل الأديب الذي يجد نصوصا قديمة، وأخرى حديثة فينظمها ويرتبها، لذلك ظهر ما يسمى بالتناص (Intertextialité) حيث يكتب بنصوص قديمة، يصوغها ويجعلها تتفاعل ومنها يخرج لنا نصا جديدا.
   إذن رفض مصطلح الأدب الميتافيزيقي، وقيل بفكرة الكتابة لأنها ممارسة، وهي التي تحيلنا إلى النص، فظهرت الكتابة عند درجة الصفر(L'écriture au degré zéro) وتسمى "الكتابة البيضاء"، أو "الكتابة الحيادية"، أو "كتابة موت الأدب".هذا النوع من الكتابة نجده لدى الأديب الحديث وبخاصة الكاتب الفرنسي(الجزائري بالمولد) "ألبير كامي "(Albert Camus) صاحب جائزة نوبل للآداب. ففي روايته المشهورة الغريب (L'étranger) يبدؤها بالجملة الآتية: (Aujourd'hui ma mère est morte) "اليوم توفيت أمي". هي جملة تتصل بلغة الحياة اليومية، فهناك غياب كلي للبلاغة، هي كتابة تقوم على الشفافية والوضوح، وعلى فكرة التطابق بين الدال والمدلول، بين الفكر واللغة(الفكر= اللغة) فالأديب يريد أن تكون أبوته كاملة على الأدب، أي هو المسؤول الأول عنه. لغته تشبه اللغة العلمية، لغة حيادية، غريبة، وهذه الغربة أي غربة الأدب تعبر عن غربة الإنسان، في السلوك، في الرؤية..
    الغربة عند البير كامي هي غربة فلسفية وجودية(Existentialisme)، فهو يرى نفسه غريبا، لأنه في وطن(الجزائر) غريب عنه، وأدب الغربة هو "أدب الموت" (نهاية بطل رواية الغريبMeursaut). وهذا لا يعني موت الأدب ولكنه تصور جديد فيه وعي مأسوي بالحياة فيه إرادة للتحرر من الأدب كتراث، وكتاريخ( بمفهومه الماضي) ولكن هل تنجح هذه الكتابة؟
   إذا كانت هاته الكتابة ترفض التراث، والأدب بمفهومه القديم، وترفض أسطورة الأدب، فإنها تؤسس بدورها لأسطورة جديدة، أسطورة الكاتب، كتابة تعبر عن مرحلة تاريخية أراد من خلالها الأديب أن يؤسس لحداثة جديدة. فالكتابة إلى درجة الصفر مرتبطة بأزمة الأدب، أزمة الإنسان.
    الأديب ليس حرا لأنه يلجأ إلى التراث(اللغة) وهذه الأخيرة مشاعة ملك للجميع، وإذا أراد استعمال لغة أخرى فإن تلك اللغة تصبح غير مفهومة، ولكن له هامش من الحرية يتمثل في إعادة تشكيل هذه اللغة(تأخير، تقديم..) وهكذا ينسج بطريقة جديدة ليحقق التواصل مع الآخرين ويتقاطع هذا مع مقولة الكاتب الفرنسي "أندري جيد" (André Jide):(L'art vit de la liberté et meurt de contrainte) "الفن يحي بالحرية ويموت بالالتزام". فالكاتب ليس مسؤولا عن هذه اللغة ومن هنا تأتي مأساة الكاتب الذي يريد أن تكون أبوته تامة على الأدب.


المراجــــع:
1-Christiane chaulet Achour : Albert Camus et l'Algérie. Editon      Barzakh 2004.
2-Emanuel Mounier : un étranger si familier. Edition Enap Alger 1984.
3-Morvan Lebesque : Camus. Edition du seuil 1963.
4-Tayeb Bouguerra : le dit et le non dit Opu Alger.1989.
5- Paolo Ippolito : Albert Camus un cas intéressant. Mémoire de maîtrise
Université des sciences humaines de Strasbourg 1998.




  أرشيف القلم النقدي

اطبع الموضوع  

Home