القلم السياسي

 

التسييس الديني

فدوى أحمد التكموتي



التسيس الديني

فدوى أحمد التكموتي

 

شلل أفكار، ومرجعيات تقليدية جدا ثوارثها الآباء عن الأجداد ومصدرها ليس دينياً. ولكن للأسف الشديد، في الوقت الراهن يستخدم الدين كوسيلة للوصول إلى الغاية وتحقبق المصالح.

أفكار تـنادي بالقيم والأخلاق والتمسك بالدين، ليس من منطلق الحلال والحرام ولكن من منطلق يجوز أو لا يجوز والممكن وغير الممكن. والفرق بين المفهومين الأولين والمفاهيم الأخيرة شاسع جدا. فعندما نقول الحلال والحرام ندخل إلى عالم الدين، عالم مثالي خال من أي غرض آخر سوى التقوى والتوحيد بالله، والإيمان بالكتب المنزلة على الأنبياء والمرسلين، وإشاعة الخير والحب والسلام مع النفس البشرية لذاتها وفي تعاملاتها مع الآخرين. وهذا ما وقع مع جميع الأنبياء والمرسلين عندما أتوا بالكتب المقدسة، وعندما كانت النفس البشرية تواقة إلى الإيمان بخالق الكون ورسله وانبيائه ومحبة للخير والسلام، ولا يزحزحها عن إيمانها أي شيء لأن جميع التعاملات التي كانت تجمعها خاضعة للدين ولمصلحته، حبا في كسب رضا الخالق والولوج إلى جنة الخلو. أما مفهوما (يجوز او لا يجوز) فيدخلان في إطار ما توارث عن الآباء والأجداد. فهذا الفعل يكون إما نافعا ومحبا لما صنعه الأجداد أو مضرا ومكروها من منظورهم. فهو غير خاضع للدين بل خاضع للعيب. فمثلا في العربية السعودية، في مجال التعليم الأساسي، يدرس في مادة التوحيد للصف الثالث أو الرابع إبتدائي أن من يقوم بتصوير فتوغرافي لشخص أو صور إحدى الأشياء فهذا غير جائز وعيب لأنه حرام يشوه صورة الخالق. ما معنى هذا؟ 1

وكأن صعود الإنسان إلى القمر عبر المكوك الفضائي ماهو إلا فعل شيطاني لأن الإنسان بادر بإكتشاف الكون الذي خلقه الله وأنه من المتشابه ويحرم فعله. وهذا يتنافى مع ما جاء في الديانات السماوية، لأن الله عز وجل حث على العلم، وأخص العلماء بمرتبة عالية في الدنيا والآخرة. ومثال آخر من السعودية ايضا حول قيادة المرأة للسيارة. كان غير جائز لأن الأجداد لم يعهدوا هذا من قبل. فقد كانت القيادة للرجل في كل شيء أما المرأة فكانت مهمشة على السطر إن لم تكن خارج السطر ومتخذين بذلك الدليل من المصدر الإلهي لإقناع الشعب السعودي. ولكن بعدما صرح به الملك عبد الله بن عبد العزيز في إحدى لقاءاته الصحفية الأخيرة وردا عن سؤال إمكانية قيادة المرأة للسيارة في السعودية، فأجاب "ممكن"؟2

وهذا يحيلنا إلى مفهومي الممكن و الغير الممكن، بمعنى انه قابل للنقاش في إطار المصلحة. والفرق شاسع جدا ما يظهر بين مفهوم الحلال والحرام والممكن والغير الممكن. وكما يقال بأن السياسة هي فن الممكن، نستخلص أن المصلحة تقتضي التسييس الديني حتى يكون هناك إقناع المجتمع بكل شيء في السياسة الداخلية والخارجية.

كما أن المجتمع العربي له قابلية كبيرة بالأخذ بهذا المفهوم بعدما أصابته الإحباطات المتكررة (حرب 48 , حرب 56 ,حرب 67 ,حرب 73 , حرب 82 , وحرب 2006).

فخلال هذه السنوات كانت تنشط الحركات الإسلامية في المنطقة العربية (الإخوان المسلمين بمصر , جبهة الإنقاد الجزائرية، منظومة الزوايا بالمغرب و الحركات الإسلامية في كل من السودان واليمن . . .) 3 . بالنسبة للحرب الأولى كانت الأسلحة الفاسدة. أما الثانية والثالثة فبعد ثورة يونيو52 , حيث وعد قياديّوها الشعب العربي بالنصر فكانت الهزيمة والنكسة، وتخلوا عن وعدهم. أما الرابعة فكانت صرخة بين مؤيدي السلام ومحبي الحرب. اما 82 و2006 فلها نفس النتيجة رغم إختلاف السبب، ونتاجها هواللعب بأقدس شيء عند النفس البشرية وهو الدين للوصول إلى الغاية. أو لم يدركوا أنهم يؤيدون فكرة الغاية تبرر الوسيلة وهي نظرية ليبرالية محضة تلغي الدين وتقصيه، ونظرية ميكيافيلي في كيفية الوصول إلى السلطة من خلال كتابه الأمير. فالتسييس الديني مغلف بثوب ديني ويحتاج إلى طقوس ومريدين. فلماذا يؤخذ الدين مطية للوصول إلى غاية أو مصلحة؟ فالمجتمع العربي فعلا يريد التغيير بعدما اصابته الإحباطات المتكررة. فقد مل ماهو شيوعي أو إشتراكي أو رأسمالي فكانت النتيجة تشلل فكره وأخذ جرعات كافية من التقاليد البالية التي يوجد وتحويها فكرة واحدة هي العيب ويجوز ولا يجوز وليس الحلال والحرام. فوجد نفسه وبدون أن يشعر أن يدخل في مخطط التـسـيـس الديني , وفي معتقده أن من يوجهونه يخدمون المصلحة العامة والدين أولا. أو حتى أنه تناسى ذلك، فهو يبحث عن الجديد والتغيير، لكن لا يعرف ما هو السبيل الحقيقي حتى لا يصبح دمية صغيرة وكل خيوط لعبها عند الساحر المحنك.
أما النتيجة فلا يمكن الحسم فيها نهائيا، وصدور حكم مطلق غير قابل للطعن غير مهيأ حاليا لأننا لا نعرف ماذا سيكون في الغد القريب. لذلك فالتغيير في المنطقة العربية لا بد ان يكون في كل شيء دون المساس بالكتب المقدسة (القرآن، التوراة, الإنجيل). فلا بد أن يكون في الفكر الرجعي الذي يحمل شحنات من التقاليد التي تحويها فكرة العيب والجائز والغير الجائز, حتى نقول فعلا أن المجتمع العربي تغير .




  أرشيف القلم السياسي

اطبع الموضوع  

Home