قصة

 

اللقاء الأول

عزالدين احميدي



اللقاء الأول

 

عزالدين احميدي : كاتب و باحث من المغرب

 

لم ينتظر طويلا و هاهو الباص قد ظهر ...ربما هي على متنه ؟ و ما إن تبادر السؤال إلى ذهنه حتى رمقها تبتسم و تلوح إليه عبر زجاج النوافذ بيديها البيضاوتين كالثلج . رسمت على شفتيه ابتسامة لا معنى لها ثم تحرك نحو الحافلة.نزلت هي متباطئة كأنها تتمنع عن لقائه. كذلك هو كان يمشي إليها مشي المتثاقل رغم شوقه لها و لهفته عليها فلقاءاتهما القليلةو المتباعدة قد  أذكت  نار الحب في صدره . استوقف سيارة أجرة أقلتهما إلى منتجع على هوامش المدينة الصاخبة حتى يتملصان من مطاردات عيونها و يجانبان غوغاء آهليها . بعد جولة ليست قصيرة سادها الصمت دلفا إلى كافتيريا مطلة على بحيرة تتوسط غابة كالبتوسية . آه كم تمنى هذه اللحظة .. أن يكونا معا ..لوحدهما بعيدا عن ضجيج الزملاء و ملاحقات المتطفلين . حتى يستطيع أن يفرغ ما بجعبته و يصارحها بحبه ... لكن عبثا حاول فكلما أراد أن يفصح انحبست الكلمات في حلقه و تشنج فكره فهو لم يتعود مغازلة فتاة و لا على وضع كان حتى الساعة من مناهضيه . بركان يغلي داخله حرب ضروس بين رغبته و بين أناه العليا . مسكين هو و مسكينة هي .                                                                   

خيم السكون هنيهة لينتصب النادل بجنبهما ما فتئ أن تلقى طلبيهما حتى انقشع ليعود بعد برهة :                            

- تفضلا .. طرق .. طرق ..                                            

- شكرا ..                                                                

- العفو                                                                   

طفقت تحرك الثلج بالكوب الليموني للحظة ثم بادرته وهي تلملم بعض الشعيرات التي تسللت من حجابها في غفلة منها                                  

- في يوم كنت قد تلقيت مكالمة من مجهولة أمطرتني بالشتائم و سألتني عما يجمعني بك ... هل لديك فكرة عن الموضوع ...؟                                                            

خلع عويناته الطبية في ذهول :                                      

- ك..كيف ... ؟ متى كان ذلك ؟                                        

- لا أذكر بالضبط ... لعله قبل 15 يوما ... تقريبا ... أعتقد ذلك ..                                             

راج بظنه أنها تفتح الموضوع بشكل ما تختصر له المسافة .. ففي نفس الفترة كان هو قد تلقى مكالمة من مجهولة أيضا قالت إنها معجبة به :                                                  

- أتكون هي .. لما لا ؟ .. لا لا .. لا أدري ؟ ثمة شيء لا يفلح المرء في تفسيره . الشيء الوحيد الذي أدركه تماما هو أن السهم العلوي المقدس "سهم كيوبيد " الذي أصابني لم يخطئها و ان ذلك الشيء الغريب الذي تسلل إلى صدري بغير إذن مني قد اقتحم صدرها . فه تكون هي ؟                                   

على الرغم من أن انتشاءا عميقا كان يعتريه سرى في جسده أسرع من الكهرباء فإن الغموض الذي اكتنف الأمر ضيع عليه هذه النشوة . لطالما اجتر ذاك الصوت دون أن يقف على صاحبته .                                                                

ومع كل هذا المونولوك لم ينطق ببنت شفة , لمس في سحنتها استعدادا للإعتراف أو هكذا بدا له , لكن جفاءه وأد حماستها ..                                                              

 




  قصص سابقة

اطبع الموضوع  

Home